Algeria Leaks

ردت شخصيات سياسية ونقابية وردت أسماؤها ضمن قائمة ما يسمى “هيئة الحكماء” المنضوية تحت لواء لجنة الوساطة والحوار بنفي عضويتها أو مشاركتها في الهيئة أو أي صلة بها، على الرغم من اعلان لجنة كريم يونس عن اسماء عدد من الشخصيات، وهو ما يشير إلى توجه اللجنة لتسجيل انجازات وهمية فقط دون أي رصيد على أرض الواقع.

وكان كريم يونس أعلن السبت أسماء ” لجنة الحكماء” والتي ضمت 41 شخصية، منها وزراء سابقون وخبراء ونقابيون وباحثون، وسط مقاطعة شعبية وسياسية ونقابية واسعة للجنة ومن قبلها اللجنة الأم” لجنة الوساطة والحوار.

وتضم اللجنة الجديدة أسماء ثلاثة وزراء سابقين للشباب والرياضة هم كمال بوشامة، ومحمد عزيز درواز، ومولدي عيساوي.

فقد أعلن الناشط السياسي فارس مسدور، نفي أي عضوية لها فيما يسمى لجنة الحكماء، التي تم تنصيبها أمس السبت وتضم40 اسما.

وقال مسدور في منشور له عبر صفحته  في الفايسبوك “إنه لم يعط الموافقة الرسمية على عضويته في هذه اللجنة”

وأكد مسدور أن اللجنة التي يتطلّع إليها والتي يمكن أن ينضم إليها كعنصر فعّال في الحوار يجب أن تكون مفتوحة على 48 ولاية، موجهة لكل الشعب ولا تقصي أحدا إلا عناصر وأحزاب العصابة.

وأشار إلى الأسباب التي حالت دون مشاركته في لجنة الحكماء، مشددا على تحفظه بخصوص الشخصيات المشاركة في هيئة كريم يونس التي قال إنها يجب أن تتشكّل من شخصيات وطنية معروفة بنزاهتها وعدم عدائها للشعب، و أن لا يكون فيها شخص محارب أو مناهض للحراك الشعبي”.

وأضاف “يجب على اللجنة أن لا تضم شخص كان مساندا ومروجا للعصابة “.

ولم يكن مسدور الوحيد الذي نفى مشاركته في “لجنة الحكماء”، فقد سبقه في نفي عضويته رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين صادق دزيري .

ونفي دريزي بشدة انضمامه إلى اللجنة، وأكد في بيان تكذيب اتصال هيئة كريم يونس به أو حصولها على موافقته بالانضمام الى قائمة الـ40 .

وقال الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين في بيان صحفي بعنوان “تكذيب” وقع عليه صادق دزيري اليوم الأحد: ”تفاجأنا بفيديو بثّته مؤسسة الشروق نيوز، وتداولته مختلف شبكات التواصل الاجتماعي، ورد فيه إسم رئيس الاتحاد السيد صادق دزيري ضمن قائمة الـ 40 شخصية أطلق عليها لجنة الحكماء والتي تكون هيئة الوساطة والحوار قد قامت بتنصيبها البارحة 17 أوت 2019″.

وأضاف “في هذا الصدد فإنا إذ نشكر هيئة الوساطة والحوار على الثقة التي تضعها في رئيس الاتحاد فإننا نفنّد ونكذّب أن تكون هذه الأخيرة قد اتصلت به أو تحصلت على موافقته للانضمام إلى اللجنة”.

وأكد البيان لمنتسبي الاتحاد والأسرة التربوية والرأي العام كافة، بأن قرار مشاركة رئيس الاتحاد في أية مبادرة لا يكون إلاّ في إطار التشاور داخل المنظمة النقابية.

مواضيع متعلقة

توفيق رباحي يكتب..المعنى الحقيقي لـ”يتنحاو قَع”

Admin

دعوات شعبية وحزبية لمشاركة واسعة في الجمعة العشرين

Admin

في تحدي لإرادة الشعب.. الطرطور ينصب نفسه رئيسا من جديد

Admin