Algeria Leaks

قالت مصادر اعلامية نقلا عن ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي إن قوات الأمن في ولاية برج بوعريرج اعتقلت اثنين من الناشطين في الحراك الجماهيري.

وقالت المصادر إن المعتقلين هما عبد الرزاق عباش والمدعو ماسي ،وقد اعتقلتهما القوات الأمنية على خلفية نشاطهما في فعاليات الحراك الشعبي السلمي.

وكانت الاجهزة الأمنية اعتقلت لعلامي في 16 فيفري الماضي، قبل أيام من انطلاق الحراك الجماهيري، بعد قيادته مسيرة ضد ترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية جديدة.

من جهته ندد الناشط إبراهيم لعلامي باعتقال زملائه، وطالب بتقديم توضيحات عن أسباب الاعتقال والتهمة الموجهة لكل من عبد الرزاق عباش والمدعو ماسي.

وقال :”نحن نعرف من له يد في ولاية برج بوعريرج إنه من أيادي النظام”.

ووجّه لعلامي أصابع الاتهام إلى مصالح أمن ولاية برج بوعريرج، بتنفيذ اعتقالات بشكل غير قانوني، مؤكدًا أنه وقع ضحية هاته الممارسات عام 2017 بالتزامن مع الانتخابات التشريعية، حيث جرى اتهامه من طرف أحد النواب بالباطل غير أن مصالح الأمن أوقفته.

وفي شهر جويلية الماضي تعرض الناشط والمدون، إبراهيم لعلامي للهجوم في وهران، وتم احتجازه في مكان مجهول، وحكم عليه بالسجن لمدة 6 أشهر وغرامة. وعلى مدار السنوات الماضية، نشط لعلامي، عبر التدوين وبث مقاطع الفيديو، منتقداً الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في الجزائر.

وتعتقل السلطة العشرات في سجونها من معتقلي الرأي وناشطي الحراك الشعبي، فيما تطالب مؤسسات حقوقية محلية ودولية بالافراج عنهم وضمان حرية الرأي والتعبير للمعارضين للنظام.

مواضيع متعلقة

“قيد الانجاز” للتغطية على الفساد..بلجود يعترف بتأخر المشاريع السكنية

Admin

قايد صالح:ضباط وإطارات ليسوا في محل الثقة ويستحقون الجزاء العادل

Admin

كاتب: رفض العسكر الاعتراف بما أفرزه الحراك أبرز العقبات أمام الحوار

Admin