Algeria Leaks

أطلق الحراك الشعبي يد المجتمع الجزائري في تكوين الروابط والهيئات المختلفة للدفاع عن الحقوق والحريات، بعد سنوات طويلة من هيمنة العصابة على كل المنظمات وتفريغها من محتواها لتصبح أداة للنظام وقمع الحريات.

وفي هذا السياق، أطلقت مجموعة من الصحفيين من مختلف قطاعات الاعلام، إطارا للتفكير والنقاش حول واقع مهنة الإعلام في بلادنا، تحت اسم “منتدى الصحفيين الأحرار” وينوي المبادرين جعلها فضاء للتضامن بين الصحفيين، كما عبر أصحاب المبادرة عن وقوفهم إلى جانب الثورة الشعبية من أجل التغيير الديمقراطي.

وقال المبادرون في بيان صحفي إن الجزائر “تعيش منذ 22 فيفري 2019، ثورة سلمية غير مسبوقة أعادت الأمل للجزائريين وأثارت إعجاب العالم”، وأضاف البيان أن “انتفاضة الشعب الجزائري من أجل تفكيك نظام تجاوزه الزمن، نظام حكم البلاد بالتعسف ومصادرة الحريات وتعميم الرشوة، بحاجة للمرافقة في الأساس بمبادرات كفيلة بمواجهة الانحرافات التي كرسها هذا النظام وأفسد بها وأخضع العديد من المهن”.

وأشار إلى أن “ما حدث في قطاع الإعلام الذي تأثر بسياسة النظام الحاكم بشكل فضيع، خاصة في العشرين سنة الأخيرة. ما يدعو مهنيي قطاع الإعلام اليوم، للتحرر من الممارسات التي أفسدت مهنتهم ومن التجاذبات التي تعيقهم عن أداء مهمتهم، إنهم مدعوون أيضا للتجند من أجل التخلص من الوضع القائم الذي لا يسمح بالتطور الهيكلي لمهنتهم”.

وأكد أن “وسائل الإعلام لها دور أساسي في هذه المرحلة التي تستدعي تأكيد الإرادة في التغيير الديمقراطي، باعتبارها تتوجه مباشرة للرأي العام، وهي التي تصنعه، لكن للأسف كثرت حالات الانحراف عن أخلاقيات المهنة في الأشهر الأخيرة، ويستدعي هذا موقفا عاجلا من الأسرة الإعلامية لأن القذف والمساس بالحياة الخاصة للأشخاص والخوض والمحاكمات الجاهزة وتحت الطلب… هي ممارسات شوهت صورة الأسرة الإعلامية لدى الرأي العام”.

ورأى أن الصحفيين مطالبون اليوم “بإعادة الاعتبار لقواعد وأخلاقيات المهنة المتعارف عليها عالميا ومكافحة كل أشكال الرقابة والتدجين، ولا يمكن رفع هذا التحدي دون التضامن فيما بين أبناء الأسرة الإعلامية ودون وجود إطار يسهر على تأطير وتنظيم الصحفيين ولم شملهم”.

وأكد منتدى الصحفيين الأحرار أن “هذا ما تسعى لتحقيقه مجموعة من الصحفيين يتقاسمون نفس القيم والقواعد المهنية المبنية على المبادئ الديمقراطية والجمهورية. وتقترح هذه المجموعة العمل في إطار منتدى للصحفيين الأحرار، وهو فضاء للحوار والتشاور حول مختلف القضايا التي تشغل مهنيي الإعلام. وتهدف هذه المبادرة أيضا لخلق ديناميكية في قطاع الإعلام ترافق حركية المجتمع من أجل التغيير الديمقراطي”.

منتدى الصحفيين الأحرار، الذي يعلن أن أبوابه مفتوحة لكل المهنيين الذين يتقاسمون نفس القيم والانشغالات، يسعى للمساهمة “بما أمكن من فعالية في النقاش الدائر في المجتمع الجزائري وسيحدد مواقف علنية اتجاه كل القضايا المطروحة في قطاع الإعلام وتلك التي تهم مستقبل المهنة”.

ولا تتوقف أهداف منتدى الصحفيين الأحرار عند متطلبات المرحلة الحالية، بل “استمراره ضروري بالنظر للمصير المجهول الذي يترقب المهنة وكذا الورشات الكثيرة التي تنتظر القطاع والتحديات التي يتعين رفعها في المستقبل”.

مواضيع متعلقة

العصابة تطلق أبواقها للإشادة بعملية توقيف الإرهابيين المزعومة

Admin

بقرار فوقي ودون موافقة الإدارة.. تمازيرت تقيل مدير”ديفانديس”

Admin

بوطمين: المنتخب قدم نموذجا رائعا للنجاح يمكن القياس عليه

Admin