Algeria Leaks
أخبار أولاد بلادي تقارير ملفات ساخنة

اشتغال قايد صالح بالسياسة أكبر خرق للدستور الذي يدعي حمايته

تعيش الجزائر اليوم في حالة من التناقضات الكثيرة، لكن أكبرها هو ادعاء قائد أركان الجيش نائب وزير الدفاع الفريق أحمد قايد صالح حمايته للدستور ورفضه لمطالب الشعب لهذه الحجة، وهو فعليا صاحب أكبر خرق للدستور !.

وقال المحامي والناشط الحقوقي صالح دبوز إن قايد صالح ليس له مكان في النشاط السياسي، ومن الناحية الشكلية فإن أول خرق كبير جدا للدستور واعتداء على أحكامه وسلطة الشعب هو استيلاء قائد الأركان ونائب وزير الدفاع على السلطة الفعلية ويعطي لنفسه صلاحيات نشاط سياسي.

وتابع أن الشعب في كل جمعة يخرج ليقول للقايد صالح عليك ان تغادر السلطة، وقايد صالح يريد ان يفهمنا ان الشعب يقول شيئا اخر !!، والجميع يسمع شعارات الشعب عبر كافة التراب الوطني هي “قايد صالح ديقاج”.

وقال دبوز: لم أرى أحد يناصر قايد صالح ويعاكس عزيمة الشعب سوى بعض الذباب الالكتروني.

وأضاف: من الذي اعطى الصفة لقايد الجيش ليمارس السياسة ويتحدث عن برنامج سياسي ويريد ان يفرضه بالقوة مرة أول قال هناك انتخابات رئيسية يوم 18 أفريل لمساندة بوتفليقة، ومرة ثانية قال هناك انتخابات رئاسية يوم 4 جويلية بواجهة سلطة عبد القادر بن صالح، ورفض الشعب أيضا، واليوم يعود قايد صالح بتعنت ويقول ان الشعب يريد انتخابات رئاسية !!.

وتابع دبوز قائلا: منذ 22 فيفري لليوم الشعب ينادي بالتخلص من هذا النظام ويرفض الشخص الذي يخاطبه بطريقة غير مشروعه وهو قايد صالح، ويقول له عليك ان تذهب، ومعك كل رموز العصابة.. الان بإمكانه ان يوهم نفسه ومن يريد ان يوهم، ان الأمور تحدث عكس ما يجري في الشارع لكن الإرادة الشعبي لن تتراجع.

وعن مسرحيات المحاكمات الجارية، قال الناشط الحقوقي إن الجزائر تعيش في نفس النظام السياسي والقضائي السابق، ولا يجب أن ننخدع ليس لأن خصوم قايد صالح أصبحوا لقمة سائغة للنظام القضائي، لا يعني بالضرورة ان العدالة أصبحت متحررة، لان المسألة لا تتعلق بإرادة شخص بل بنصوص.

وذكر دبوز ببعض الأحداث التي تثبت إدارة العصابة للعدالة، واقالة وكيل محكمة سيدي امحمد في الجزائر العاصمة، فأين هي العدالة المستقلة.

وقال: القضاء يحكم لسلطة الرجل الأقوى في النظام الجزائري قايد صالح، وما لم نغير النظام، فسيبقى ذلك قائما.. ونذكر أنه لما كان بومدين قوي أدخل الرئيس “أحمد بن بلة” السجن ولما كان الشاذلي بن جديد قويا أدخل مسؤولين السجن، ولما أصبح قايد صالح قوي أدخل التوفيق وغيرهم السجن. لكن هذا لا يدل على أن القضاء مستقل.

ولفت دوز إلى أنه يعيش دليل آخر على عدم استقلالية القضاء، فهو شخصيا يخضع للرقابة القضائية في غرداية على بعد 600 كم من سكنه، ثلاث مرات في الأسبوع. وهو محامي مشغل، فيما أمرت بالرقابة القضائية لمسؤولية متهمين بقضايا فساد على بعد أمتار من بيتهم فقط.

وقال دبوز إن هذا الأمر يجري فقط بسبب انتقاده للوضع القائم، وهذا ما يظهر عدم وجود عدالة مستقلة.

مواضيع متعلقة

بن صالح منبوذ وطنيا وسياسيا وشعبيا

Admin

الرابطة الوطنية للطلبة ترفض ندوة بن صالح

Admin

شخصنة المؤسسات.. ماضي خالد نزار وحاضر قايد صالح

Admin