Algeria Leaks

أعلنت التنسيقية الوطنية للأئمة و موظفي الشؤون الدينية والأوقاف الجزائريين عن وقفة احتجاجية ضد الاعتداءات التي يتعرض لها الأئمة والخطباء وموقف وزارة الأوقاف العاجز أمامها.

وثمنت التنسيقية في بيان صحفي استجابة كل غيور وفي دافع عن دينه ووطنه وإخوانه لنداء التنسيقية في جعل يوم الجمعة 05جويلة2019 موعدا مع الوفاء للشهداء وثوابث الأمة ودعوة وجهاد الصالحين والعلماء من أبنائها تذكيرا وتثمينا، والعذر لكل من تخلف من الاستجابة لهذا النداء فالله أعلم بحال عباده.

ودعت التنسيقية الأئمة المنتسبين لها وموظفي الشؤون الدينية والاوقاف والمتعاطفين معها الاستعداد للوقفة الوطنية المزمع القيام بها الايام المقبلة استجابة للطلبات المتكررة من قواعدنا النضالية.

وذكرت أن هذا العمل حق دستوري وعمل قانوني و”لذلك ندعوا قاعدتنا النضالية لعدم الاستجابة لأي ضغط كان أو تخويف أو ترهيب”.

وأكدت أن وقت الاستغلال والتخويف والتسويف من أي طرف كان قد ولى وأن الأوان لائمتنا أن يرفعوا انشغالاتهم ومطالبهم بكل قوة ويقين في إطار القانون وان يدافعوا عنها بكل حزم وعزم محافظين على أمن البلد ومصالحه العليا.

ويأتي إعلان الوقفة الاحتجاجية بعد تصريحات وزير الشؤون الدينية والأوقاف في حكومة بدوي، يوسف بلمهدي، أن المساجد ستساند وتدعم مقاربة رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح التي أطلقها الأربعاء الماضي، ورفضتها الأحزاب السياسية والمجتمع والحراك الشعبي.

وكما كان نظام بوتفليقة يستغل المساجد عند الانتخابات بشكل سيء، دعا بلمهدي الأئمة إلى الإنخراط في هذه المقاربة ودعمها، وذهب للقول إن المساجد سيكون لها دور في هذا المسعى الذي دعت إليه السلطة دون إنتظار التعليمات !

مواضيع متعلقة

ناشط حقوقي: العصابة اعتقدت ان الشعب خرج لطرد بوتفليقة فقط

Admin

مواطن يقصف رموز العصابة بشعارات نارية

Admin

يوسف ملوك على أكتاف المتظاهرين في جمعة الاستقلال

Admin