Algeria Leaks

أكدت جبهة القوى الاشتراكية رفضها للدعوة التي أطلقها رئيس الدولة المعين عبد القادر بن صالح للحوار الذكي، مستنكرة تمسكه بإجراء انتخابات في 4 جويلية القادم.

وقال الأفافاس في بيانه له أنه “مما لا يثير الدهشة أن خطاب بن صالح كرر تأكيد استعداد وعناد صناع السياسة للمضي قدماً نحو الانتخابات الرئاسية، هذه الانتخابات التي يراها ترهن مصير الوطن بشكل نهائي وبالتالي إيصاله إلى عملية أخرى من الاستعباد والشمولية”.

واعتبر الأفافاس أن هذه الانتخابات الرئاسية “ستحشد فقط مروجيها وعملائها، لأن المطالب الشعبية الديمقراطية المشروعة التي انطلقت منذ 22 فبراير الماضي لا يمكن دعمها من خلال تنظيم محاكاة مماثلة الانتخابات”.

وشددت جبهة القوى الاشتراكية على أنه “فقط بداية عملية انتقال ديمقراطية حقيقية يمكن أن تهيئ الظروف لإجماع وطني حقيقي”.

ولتحقيق هذه الغاية، دعت جبهة القوى الاشتراكية السكان وكل القوى الحية في البلاد الذين يتطلعون إلى الكفاح يوميًا من أجل تغيير جذري للنظام، إلى تنحية خلافاتهم جانباً والوقوف سوية والعمل معًا من أجل الوصول لجمهورية ثانية.

وقالت جبهة القوى الاشتراكية: “دعونا نتصرف بسرعة! لأن النظام يعول على استنفاد الثورة الشعبية وعجزنا كمعارضة على توحيد جهودنا”. ودعت الجبهة أيضا مناضليها إلى مواصلة التعبئة إلى جانب المواطنين الذين يعبرون عن رغبتهم في التغيير بسلام وحزم.

وكان بن صالح دعا أمس في خطاب متلفز إلى إجراء حوار ذكي، بعد فشل الندوة الوطنية التي عقدها مؤخرا بدون حضور أحد. وأكد بن صالح تمسكه بإجراء الانتخابات الرئاسية في 4 جويلية.

مواضيع متعلقة

قايد صالح: رفع رايات غير علم الجزائر محاولة لاختراق الحراك

Admin

متى بدأ الفراغ الدستوري في الجزائر ؟

Admin

الجمعة الـ15: إصرار شعبي يقابله تشديد أمني واعتقالات

Admin