Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير

“البوشي” ملك الكوكايين في المحكمة.. ماذا عن بقية الرؤوس الكبيرة ؟

لا زالت أصداء محاكمة كمال شيخي الملقب بـ”البوشي” تتفاعل، حيث يواصل قاضي التحقيق بالغرفة التاسعة على مستوى محكمة سيدي امحمد في العاصمة، التقصي في المستجدات المتعلقة بملفاته، والمتعلقة بجملة من التجاوزات منها منح تسهيلات وامتيازات في مجال العقار للمتهم من قبل عدة إطارات.

لكن التساؤلات التي يطرحها المواطنون والمتابعون في الشارع الجزائري تتمحور حول مصير أرباب البوشي الذين منحوه الامتيازات والتسهيلات، والسؤال يتعلق بإطارات ومحافظين عقاريين وعدد من رؤساء مصالح التعمير لبلديات بالعاصمة الذين اشتركوا في جملة من التجاوزات لصالحه.

ويتساءل المراقبون عن بقية تلك الأسماء التي لم يسمع أحد بمحاكمتها في ظل محاكمة البوشي، والمغزي من تسليط الأضواء فقط على محاكمة البوشي وكأنه المتهم الوحيد وصاحب الملف، في حين أن هناك رؤوس كبيرة يفترض تخضع للمحاكمة.

 ويمثل “البوشي” أمام محكمة الجنح بسيدي امحمد بالعاصمة بخصوص قضية المحافظين  العقاريين حسبما أعلن مصدر قضائي مطلع على ملفه، ويتعلق الأمر بالوثائق والدفاتر العقارية وعقود الملكية المتعلقة بشركة  “كمال البوشي”.

وتم توقيف البوشي رهن الحبس المؤقت وهو متابع في أربعة ملفات يوجد من بينها الملف المتعلق بقضية تهريب الكوكايين .

وكان وزير العدل السابق قد كشف أن التحقيق في قضية حجز أكثر من 700 كغ من  الكوكايين بميناء وهران اثبت تورط إلى جانب كمال شيخي عدد من الأشخاص في قضايا  الفساد وتلقي مزايا مقابل تسهيلات.

وأضاف أن التحقيق الابتدائي أفضى إلى تقديم أشخاص بتهمة الفساد وتلقي مزايا مقابل تسهيلات للمتورط الرئيسي في قضية الكوكايين لكن في إطار مهمة أخرى ونشاط آخر له كالترقية العقارية.

وأمس تم سماع أقوال وكيل الجمهورية لمحكمة بودواو الموقوف بالمؤسسة العقابية منذ الصيف الماضي، بعدما تبين تورطه في منح “البوشي” تسهيلات خاصة وإجراءات تفضيلية أثناء عمليات البيع بالمزاد العلني بالمحكمة، بغرض الاستحواذ على عقارات ضخمة دون وجه حق، وعلى أساس نتائج التحقيق الذي توصلت إليه الجهات الأمنية بخصوص المتهم تم فتح تحقيق قضائي ضده في انتظار إحالته للمحاكمة.

ووفقا للمصادر ستوجه له تهم ثقيلة إلى جانب المتهم الرئيسي، تتعلق بجنحة قبول مزية غير مستحقة بغرض استغلال النفوذ الفعلي أو المفترض للحصول على منافع مستحقة من إدارة أو سلطة عمومية، وإساءة استغلال الوظيفة من أجل أداء عمل أو الامتناع عنه وأداء عمل على نحو يخرق القوانين والتنظيمات لغرض الحصول على منافع غير مستحقة لنفسه ولغيره، وقبول هدايا ومزايا غير مستحقة.

وهي الوقائع التي باشر قاضي التحقيق التحري بها عقب “فضيحة” استيراد 700 كلغ من الكوكايين عبر باخرة للحوم، واكتشاف خروقات وتجاوزات خطيرة قام بها المتهم الرئيسي في إطار التحقيقات الميدانية للمصالح الأمنية حول الأملاك الخاصة بـ”البوشي” وحساباته البنكية.

وتجدر الإشارة إلى أن البوشي سيخضع لسلسلة من التحقيقات بخصوص ملفات فساد ثقيلة، أحدها أحيل بسببه إلى المحاكمة ويخص قضية تورط إطارات ومحافظين عقاريين وعدد من رؤساء مصالح التعمير لبلديات بالعاصمة في جملة من التجاوزات لصالحه، حيث سيمثل المتهمون الـ12 أمام محكمة القطب الجزائي المتخصص لسيدي محمد بتاريخ 19 جوان الجاري، بعد تأجيل القضية بطلب من دفاع المتهم واستكمال التحقيق حول الوقائع.

مواضيع متعلقة

النظام يناور ويطرح مسودة مشروع سلطة وطنية للانتخابات

Admin

سقوط أحجار الدومينو..ثلاث رسائل من استدعاء اويحيى للتحقيق

Admin

في الجزائر فقط..محاربة الفساد برفع تقارير أممية دون الاستجابة للشعب

Admin