Algeria Leaks

في إطار التضييقات والملاحقات التي تقوم بها أجهزة أمن العصابة ضد ناشطي الحراك الشعبي، ابتعدت تلك الأجهزة تهمة جديدة لتسويغ ملاحقاتها وانتهاكاتها بحق المواطنين والمشاركين في الحراك المستمر منذ 22 فيفري الماضي، وهي تهمة التخابر مع جهات أجنبية.

فقد قالت مصادر اعلامية وميدانية إن الشرطة استدعت ناشطا شبابيا في الحراك الجماهيري بتهمة التخابر مع أطراف أجنبية .

وقالت المصادر إن الناشط في الحراك الشعبي بميلة نذير كلوز خضع لتحقيق مطول من قبل مصلحة الشرطة الإلكترونية التابعة لأمن ولاية ميلة، عقب استدعائه مساء الخميس.

ووفق المصادر فقد وجهت للناشط كلوز تهمة التخابر مع أطراف أجنبية، في حين ينفي كلوز تعاونه مع أي جهة إعلامية أجنبية.

وأشارت المصادر إلى أن الجهة الأجنبية المقصودة قد تكون إحدى القنوات الأجنبية التي نشرت فيديو لمسيرة من مسيرات ميلة.

ناشطون ورفقاء للناشط ميلة اعتبروا ان التهمة الجديدة التي تروجها العصابة للمشاركين في الحراك تأتي في إطار محاولات بث الخوف والرعب لدي المشاركين ودفعهم للتراجع عن المشاركة في الجمعات المتتالية للحراك وفعالياته.

وتشن أجهزة أمن النظام حملة استهدافات متلاحقة ضد الناشطين والمواطنين المشاركين في الحراك، وقالت مؤسسات حقوقية محلية ودولية إن تلك الأجهزة تعتقل في سجونها العشرات من معتقلي الرأي، أبرزهم المجاهد لخضر بورقعة، وغيره من الناشطين، فيما تمارس الشرطة وأجهزة المخابرات  تضييقات بحق المعارضين للنظام والمؤسسة العسكرية التي تتفرد بالتحكم في الدولة ومفاصلها.

مواضيع متعلقة

“المجرم”: قايد صالح “ميكيافيلي” يعطل الحراك ليحافظ على النظام

Admin

مجلة الجيش تجدد تهديد زعيم العصابة بمنع “المرحلة الانتقالية”

Admin

ثلاثاء الطلبة 23..يا للعار يا للعار ..العصابة تقود الحوار

Admin