Algeria Leaks
الصح في بلادي ملفات ساخنة

الجمعة المفصلية 5 جويلية ..تسونامي الحراك يُغرق العصابة

في مشهد وصفه المراقبون بالتسونامي البشري، وفي جمعة توصف أنها مفصلية وذات مغزى كبير من عمر الحراك الجزائري المنطلق منذ 22 فيفري الماضي، خرجت آلاف الجماهير والمتظاهرين بأعداد كبيرة إلى الساحات والميادين والشوارع العامة في تحد للنظام والقمع العسكري الذي يريد كسر الحراك.

وقال شهود عيان ووسائل اعلامية إن الحشود في الجمعة العشرين غير مسبوقة وقد بدء توافد المواطنين والمتظاهرين منذ ساعات الصباح رغم تحويل العاصمة ومفترقاتها وشوارعها الرئيسية إلى ثكنة عسكرية من قبل قوى الأمن التي انتشرت بقوات كبيرة للتضييق على المشاركين ومنهم من الوصول إلى الساحات المركزية.

وأضاف الشهود أنه من ساعات الصباح شرع الجزائريين في التجمع قرب ساحة البريد المركزي وسط العاصمة في الجمعة 20 للحراك التي تتزامن مع الذكرى 57 لعيدي الإستقلال والشباب.

ورفع المتظاهرون الأعلام الوطنية ورددوا شعارات “ليبيري لالجيري” و”جزائر حرة ديمقراطية” و”أولاش السماح أولاش سماح”، كما طالبوا في هاتافاتهم بإطلاق سراح السجناء الذين تم إعتقالهم في الجمعة الأخيرة.

كما هتف المشاركون في الجمعة العشرين بشعارات تطالب بالاستجابة لمطالب الحراك المتمثلة في رحيل كل أركان النظام السابق ومحاسبة الفاسدين الذين نهبوا ثروات البلاد على مدار عشرات السنوات .

كما ردد المتظاهرون  شعارات من أجل جزائر حرة وديمقراطية، وأخرى تطالب الإفراج عن معتقلي الرأي وعن المجاهد لخضر بورقعة.

كما هتفوا “يا من عاش يا من عاش، يرى قايد صالح في سجن الحراش” شعار المتظاهرين

ومعلوم أن مديرية الامن الوطني سبق وأن رفعت الحظر عن العطل السنوية لاعوانها وهذا بعدما تم تجميدها منذ انطلاق الحراك الشعبي يوم 22 فيفري الماضي.

يتبع …

مواضيع متعلقة

في الجمعة ال18للحراك .. هل ستطيح نقابة العمال بسيدي سعيد ؟

Admin

10أحزاب تحمل السلطات مسؤولية وفاة فخار وتطالب بتحقيق مستقل

Admin

رحيل النظام لم يتحقق.. آيت العربي يدعو لتصعيد الحراك

Admin