Algeria Leaks

بدأ تجمع المواطنين للمشاركة في تظاهرات الجمعة السابعة عشر من الحراك الشعبي السلمي المطالب بدولة ديمقراطية مدنية ورحيل كامل رموز العصابة الفاسدة من عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

ومع بداية احتشاد المتظاهرين في وسط الجزائر العاصمة، بدأت الهتافات متأثرة بمشاهد توقيف عدد من المسؤولين الأيام الماضية، بينهم رؤساء الحكومات السابقة أحمد أويحيى وعبد المالك سلال وعدد من الوزراء والمسؤولين.

وهتف المتظاهرون ” بنيتو الحباس .. تدخلوا ڨاع”، و”يتنحاو قاع”، و”بدوي ديقاج”، “بن صالح ديقاج”.

وشهدت الطرق ازدحام مروري بسبب اغلاق قوات الأمن للعديد منها  وخاصة مداخل العاصمة. كما شهد قلب العاصمة حشود أمنية كبيرة.

ودعا ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمظاهرات حاشدة اليوم للتأكيد على تمسك الشعب بجوهر مطالبه، وعدم الاكتفاء بمشهد توقيف بعض الفاسدين.

واعتبر بعض الناشطين أن اعتقال هؤلاء الفاسدين لم يكن لولا قوة الحراك الذي أثبت عزم الشعب على مواصلة النضال حتى تحقيق كل مطالبه، خاصة بعد شهر رمضان المبارك الذي اسقطت المظاهرات فيه امل العصابة في انقطاع نفس الحراك.

موعدنا غذا الجمعة 17 لمواصلة النضال السلمي الميداني…

Posted by ‎سمير بن العربي‎ on Thursday, June 13, 2019

مواضيع متعلقة

تطور لافت لمسيرات الطلبة وشعاراتها

Admin

الحل الوحيد برحيل قايد صالح

Admin

أساليب العصابة في القضاء والإعلام والقمع.. لم تتغير

Admin