Algeria Leaks
الصح في بلادي ملفات ساخنة

الحراك يقضي على 37 عاما من فساد ناصر بوتفليقة

أعلن المكلف بالإعلام في وزارة التكوين المهني سفيان تيسيرة عن إحالة ناصر بوتفليقة شقيق الرئيس المستقيل إلى التقاعد بطلب منه.

وقالت مصادر اعلامية إن بوتفليقة، قدم ملف ملف تقاعده من منصبه كأمين عام بوزارة التكوين المهني، وذلك بعد 37 عامًا من التحاقه بالقطاع.

وقال تيسيرة إن إحالة ناصر بوتفليقة للتقاعد تم بطلب منه، ولا يتعلق الأمر بإنهاء مهام”، وسيتولى مراد بلحداد، مدير المالية والوسائل، منصبه بالنيابة وذلك إلى غاية ترسيمه.

وحول سبب تقديم ملف التقاعد أشار تسيرة أنه لا يوجد سبب معين، والحراك الشعبي قد يُشكل ضغط، لكن أعتقد أنه من الطبيعي أن يطلب كل موظف الحصول على التقاعد بعد سنوات من الخدمة”.

وكان اشاعات انتشرت قبل أيام عن إنهاء مهام ناصر بوتفليقة، غير أن سفيان تيسيرة نفسه نفى حينها وقال” أن المعني بالأمر لا يزال يزاول مهامه بصفة عادية.

وناصر هو الشقيق الأكبر للرئيس المستقيل، ويتمتع بعلاقات جيّدة مع القوى السياسية كافة. شخصية متوارية سياسياً وإعلامياً، ويشغل منذ سنوات منصب الأمين العام لوزارة التكوين المهني. لكن هذا المنصب المتواضع كان بمثابة غطاء سياسي لإدارة عدد من الملفات السياسية. وكان يشرف على الملف الصحي لشقيقه،وتتردد معلومات عن أنه من بين أفراد العائلة الذين يرفضون استمرار بوتفليقة في الحكم لولاية خامسة بسبب وضعه الصحي.