Algeria Leaks

انتصر الحراك الشعبي السلمي في مباراة كأس الجزائر، ومنع رئيس الجمهورية المؤقت عبد القادر بن صالح والوزير الأول نور الدين بدوي من حضور المباراة النهائية اليوم السبت 8 يونيو.

وبسبب خشية بن صالح من مواجهة المشجعين، أجلت المباراة النهائية لكأس الجزائر في دورته 55 بين شباب بلوزداد وشبيبة بجاية من موعدها الطبيعي في الفاتح من ماي.

وبدلا من أن تهدأ الأمور، ازدادت نقمة الشعب على كل الباءات، مطالبين إياهم بالرحيل الفوري.

ويشكل جمهور الملاعب عمود رئيسي للتظاهرات الشعبية التي تعم البلاد منذ 22 فيفري الفارط، وكان لهم الفضل في أكثر شعارات الحراك شيوعا، وقد كانوا سباقين في التعبير عن غضب الشعب ضد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ورموز حكمه.

ولم يسبق أن تم إلغاء منافسة كأس الجزائر سوى مرتين في تاريخ الجزائر، وذلك خلال الأزمة الأمنية سنتي 1991 و1993.

رسالة مواطنين وموقفهم من وزارة الشباب والرياضة

Posted by ‎منبر الجزائر‎ on Friday, March 22, 2019

وأعلنت الحكومة تولى وزير الشباب والرياضة رؤوف سليم برناوي، منح كأس الجزائر للفائز بها، اليوم، نيابة عن رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، وذلك في ملعب مصطفى تشاكر في البليدة.

وفي العام الماضي، تعرض أحمد أويحيى الذي كان يشغل منصب وزير أول إلى هتافات إهانة من قبل المشجعين في المباراة النهائية في ملعب 5 جويلية، في حين فضل كل من بن صالح وبدوي عدم الحضور في ملعب البليدة، خاصة وأن المباراة تأتي في سياق ما تشهده الجزائر من أزمة سياسية تطالب برحيل بن صالح وبدوي.

مواضيع متعلقة

آخيرًا “بن صالح” يشعر بالقلق.. لكن على ليبيا !!

Admin

بن صالح يقرر إجراء الانتخابات في 4 يوليو

Admin

خبير عربي يحذر من استمرار سيطرة العسكر على الجزائر

Admin