Algeria Leaks

نفذ قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح بالتعاون مع اللواء سعيد شنقريحة قائد القوات البرية التي تمثل النسبة الأكبر من قوام الجيش، والجنرالات الجدد قادة المخابرات وبعض قادة النواحي عملية اطاحة واسعة جدا طالت مئات الضباط من عقيد وكولونيل وعشرات العمداء والألوية.

وأكد الناشط السياسي محمد العربي زيتوت أن العملية طالت كل من يخشى منه قايد صالح بأنه غير تابع له ولا يعطي الولاء له، كذلك من يشك بأن له أي علاقة بالسعيد بوتفليقة أو بشير طرطاق أو الجنرال التوفيق.

ونبه زيتوت أن كثير ممن طاله سيف الاستبداد هم ضباط مهنيين يقومون بأعمالهم فقط، لكن قايد صالح وجماعته يخشون من الانقلاب العسكري، رغم أن كثير من الذين أطاحوا بهم في عمر الشباب بينما قايد صالح في عمر ال80 وبن علي بن علي 84 عام بنشقريحة 70 عام.

وتساءل: كيف يتم الإطاحة بضباط شباب بعضهم متكون وبعضهم بدرجات عليا بينما يقود الجيش عنده رابعة ابتدائي !!.

وذكر زيتوت أنه منذ واقعة الكوكايين عام 2018 فقد تم الإطاحة بعشرات الجنرالات حتى اليوم، مع التذكير أن قائد الناحية العسكرية الأولى هارب في اسبانيا وقائد الناحية العسكرية الثانية هارب إلى فرنسا وقائد الناحية العسكرية الرابعة في السجن، ثم قائد البوليس الذي كان يتأهب ليكون رئيس دولة أيضا في السجن مع أبنائه.

ورد زيتوت على من يقول إن قايد صالح هو الذي يحارب العصابة واطاح بعبد العزيز بوتفليقة ويعتقل أويحيى والتوفيق والسعيد، مذكرا أن قايد صالح كان حتى 26 مارس مع العهدة الخامسة، ووصف الناس بأنهم مغرر بهم، وهددهم.

ونبه إلى ان صلاحية إجراء التغييرات الواسعة وعلى هذه المستويات ليست بالأساس بيد بن صالح الذي يحركه قايد صالح.

يشار إلى أن اللواء ماجور سعيد شنقريحة، هو القائد رقم اثنان في هرم القيادة العسكرية، لأنه يقود القوات البرية التي تتطلع بمهام كبرى داخل الجيش الوطني.

وتضم القوات البرية أكثر من 70% من تعداد الجيش، وكل الوحدات القتالية في وزارة الدفاع، وتتشكل من سبعة أسلحة قتالية مختلفة هي سلاح المُشاة، وسلاح المدفعية، وسلاح المدرعات، وسلاح هندسة القتال، وسلاح المدفعية المضادة للطيران، وسلاح الإمداد، والقوات الخاصة.

مواضيع متعلقة

بوتفليقة يقر الحكومة الجديد وبوقادوم بدل العمامرة

Admin

رحابي: الانتقال الديمقراطي يكون بدون القيادات المتصدرة للمشهد حاليا

Admin

العصابة تحيل العاصمة لثكنة عسكرية في جمعة الاستقلال

Admin