Algeria Leaks

يهتف الجزائريون “الشعب يريد الاستقلال” وهو شعار يلخص الفترة الماضية منذ عام 1962 ويعتبرها الجزائريون فترة احتلال للجزائر من قبل العصابات التي خطفت السيادة والسلطة وحكمت بقوة الدبابة، ومارست كل أنواع الجرائم في سبيل مصالحها الشخصية.

فالعصابة، كما يقول البرفسور إسماعيل معراف، لا يمكن ان تقدم الخير لهذا الشعب والسبب بسيط يمكن اختصارها في هذه المقاربة المؤلمة :ان الذين حكموا البلاد منذ 1962 الي غاية اليوم كان منطقهم هو نهب المال العام وممارسة الرذيلة علي هذا الشعب المغبون والعمل علي اجهاض اي مشروع نهضوي وطني فلا تهم الوسيلة المستعملة في سبيل تحقيق هذه المصالح.

وقال معراف إن القتل والسجن والخطف والسبي و التعذيب هي وسائل العصابة، وجربوها مع اصدقائهم قبل أعدائهم ..قتلوا 200الف جزائري وخطفوا الابرياء ورموهم في المزابل واوقفوا المسار الانتخابي ورموا بالرصاص وعلي المباشر رئيس وأحد صانعي تورة التحرير وأقصد به محمد بوضياف ناهيك علي السرقة التي تفننوا فيها وجعلوا من بلد يمتلك ثروات رهيبة الي شعب يأكل من القمامات.

ومضى يصف العصابة “فرضوا كل الرؤساء بقوة الحديد والنار.. ولأجل ذلك وضعوا لنا ديكورا من الاوهام ..احزاب سياسية علي المقاس تواليهم وتبرر جرائمهم ومعارضات متلونة وتقدم خدمات بالمجان ..واليوم يفتح الجرح بكل ما موجود فيه من ألم “.

والغريب، يقول معراف، أن ثورة 22 فبراير المبهرة التي كشفت المستور وعرت عورات هذه السلطة الفاسدة وفي مقدمتها المؤسسة العسكرية التي كانت ولا تزال سبب كل بلاء هذا الوطن”.

وبدل أن تتوب هذه الطغمة العسكرية عن جرائمها راحت تتصارع فيما بينها لكي تنقذ النظام وتقدم خدمة للخارج الذي ظل خلفيتها الحقيقية ومن ثم اجهاض حلم التغيير الحقيقي الذي خرج من أجله الشعب.. من هنا بدات الحكاية حكاية عصابة تربت في الوسخ ولم تعرف نور وجمال هذه الارض الطاهرة كما لم تعش بين اوساط هذا الشعب ولم تذق مرارة معاناته اليومية ..فكان السجال واضح بين الطرفين.

وأكمل معراف قائلا إنه رغم محاولات الحوار والوساطة والدفع باسماء في الحراك لتكون واجهته واختلاق مشاكل الهوية والتفرقة العنصرية وكذا فتح نقاشات حول مواضيع وهمية الا ان العصابة لم تتمكن من اخماد شعلة الثورة التي صارت ثقافة متجذرة لن تتوقف الا بعد يصل قطارها الي محطته النهائية اي طرد رموز العصابة كلها.

مواضيع متعلقة

حقوقي: رؤوس الفساد أصبحت معروفة ولابد من رحيل النظام

Admin

مظاهرات جديدة للطلبة تتحدى العصابة

Admin

الحراك الشعبي يرد على النظام: لا 102 ولا غيرها ارحلو يعني ارحلو

Admin