Algeria Leaks

أظهر الشعب اليوم الجمعة 17 ماي مستوى عال من الغضب الشديد على رئيس الأركان نائب وزير الدفاع الفريق أحمد قايد صالح، المتحكم الفعلي في النظام الحاكم.

وعلت هتافات المتظاهرين في الجزائر العاصمة ووهران وبجاية وكل الولايات “قايد صالح ديقاج”، و”كبير وجايح قايد صالح”.”مكانش الانتخابات يا العصابات” “Djoumhouria machi caserna” “جمهورية مشي كازرنة” “Djeich dyalna oua el-Gaid khanna” “الجيش ديالنا و الڨايد خانا”

وأشار المتظاهرون إلى تهديدات قيادة العسكر التي أرسلوها عبر تجمع باسم معطوبي الجيش في ساحة البريد أمس الخميس، وحملت تهديدات للمتظاهرين. وأكد المتظاهرون اليوم على التمسك بالسلمية لتحقيق المطالب.

وبعد أن خطب الفريق صالح كل أسبوع بداية الحراك، توقف عن الخرجات الإعلامية، بعد تحقيقها نتائجها عكسية، ومساهمتها في غضب الشعب عليه.

وقال مراقبون إن قايد صالح حاولت التخفي وراء بعض الألفاظ والعبارات للتستر على موقفه المناهض لمطالب الشعب الجزائري، وحاول إظهار تصفية الحسابات التي أوقف بموجبها عدد من خصومه في العصابة الحاكمة، على أنها تأتي استجابة لمطالب الحراك برحيل الفاسدين واللصوص.

وفي ولاية ميلة بالشمال الشرقي الجزائري أسقط المتظاهرون صورة كبيرة للقايد صالح علقت على جدار أحد المباني، وسط تكبيرات المواطنين.

وفي السوشيال ميديا، عبر عدد كبير من المعلقين عن غضبهم من رفض الجنرال قايد وقيادة العسكر لمطالب الشعب البسيطة والواضحة باستعادة السيادة، والذهاب لمرحلة انتقال ديمقراطي حقيقي بمرافقة شخصيات وطنية نزيهة.

وهتف المتظاهرون ضد تبعية القايد صالح للإمارات العربية المعروفة بأنها رأس الحربة ضد ثورات الديمقراطية في الوطن العربي، وقد بدءات محاولاتها لاجهاض الثورة الجزائرية مبكرا. وبصوت مرتفع قال المتظاهرون “قايد صالح عميل الامارات”.

مواضيع متعلقة

عيد للشعب.. جنازة للعصابة

Admin

تراجع تحويلات الجالية الجزائرية في 2018 ل1.9مليار $

Admin

وثن بوتفليقة ووثن قايد صالح

Admin