Algeria Leaks

على مبدأ التناقضات تظهر الصورة بشكل أوضح، فقد أكدت التناقضات الحالية في القضاء حقيقة عدالته الزائفة والمريضة والتي أصبحت “أداة بيد النظام الفاسد” بدلا من أن تكون “يدا عليه وعلى كل الفاسدين”.

وبينما يعتقل القضاء أصحاب الرأي والمطالبين بالديمقراطية والحرية، بشكل تعسفي وغير قانوني، وصلا لإعدامهم كما حصل مع الناشط كمال الدين فخار، يقوم ذات القضاء في المقابل بملاطفة أصحاب المال الفاسد الذين يشهد الشعب على سرقاتهم، فيقاضي علي حداد مثلا بتهمة حيازة جواز سفر مزور، وهو الذي نهب البلاد طولا وعرضا.

وقال المحامي والناشط الحقوقي بلقاسم نايت صالح إذا لم يحترم القانون باعتقال انسان، فهناك تعسف، بغض النظر عن اتفاقنا او اختلافنا مع المرحوم فخار، فإن هذه الفاجعة تشير إلى مسؤولية القضاء بشكل لا غبار عليه.

وأضاف “بعد ثلاثة اشهر من الحراك، لا زلنا نعيش أساليب بالية وغير مقبولة، لذا لا بد من تفعيل المحاسبة لكل من قام بهذه الأفعال، فكيف نفهم ان يعتقل شخص ويودع الحبس بدون ان يحترم القانون”.

وقال الناشط الحقوقي “الرجل أضرب عن الطعام منذ 45 يوما، ولم يلتفت لا وزارة ولا قضاء ولا أي شخص لديه ذرة ضمير من هؤلاء”.

وشدد على أن المسؤولية تقع على وزارة العدل، والقضاء في قفص الاتهام، رغم وجود شرفاء فيه، لافتا إلى أن الوضع الحالي نتيجة الأكاذيب التي كان يسوقها وزير العدل الطيب لوح “راعي الفساد ومحصن الجريمة واللصوصية” ونتيجة سياسة “الطاغية المستبد” عبد العزيز بوتفليقة الذي كان منذ 20 سنة يلفق الأكاذيب عن اصلاح العدالة.

وقال الناشط الحقوقي “ما قام به طيب لوح في خمسة سنوات لتوليه قطاع العدالة فقد دمر كل شيء ونشر الفساد بشكل كبير”.

وأكد بلقاسم نايت صالح أن كل مواطن له الحق في حماية القانون والقضاء، مؤكدا ضرورة حل ملفات أكثر من 150 معتقلا منذ سنوات التسعينات. وقال “حتى من ناحية أخلاقية، يجب حل هذه الملفات، حتى نتصالح مع الذات، ولا نورث الأحقاد وراء الأحقاد”.

ولفت إلى أن القضاء في الجزائر غير مستقل، وهو ذراع لاضطهاد المخالفين للرأي.

مواضيع متعلقة

بدوي إلى المحكمة في قضية تزوير جواز حداد !

Admin

بلقصير انتهى دوره وفاحت رائحته

Admin

نهر الحراك الجارف يكسر كل عراقيل العصابة

Admin