Algeria Leaks

طالبت المجاهدة لويزة إغيل لحريز قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح بالرحيل رفقة عبد القادر بن صالح (الرئيس المعين) ونور الدين بدوي (الوزير الأول).

واتهمت المجاهدة الفريق قايد صالح بـ” قطع الطريق أمام المرحلة الانتقاليّة”، في إشارة إلى رفضه المطلق المطالب الشعبية بمرحلة انتقال ديمقراطي بعد تنحي عبد العزيز بوتفليقة.

ورافعت المجاهدة من أجل مرحلة انتقالية يقودها شخصيات وطنية نزيهة، مؤكدة أن الوساطة تعود لشباب الحراك الشعبي.

وكان رئيس الإرسيدي أيضا رفع مطالبة صريحة لرئيس الأركان بالتنحي فورا وفسح المجال للشباب من أجل قيادة حل انتقالي يوصل الجزائر إلى برّ الامان.

ويطالب الحراك الشعبي في مظاهراته المستمرة الجنرال قايد صالح بالانسحاب من الرواق السياسي ورفع يده عن بقايا نظام عبد العزيز بوتفليقة، والرحيل مع الباءات المرفوضة.

وهتف المتظاهرون مرارا “الجيش والشعب خاوة خاوة والقايد صالح مع الخونة”، و”قايد صالح ديقاج”.

ودعا نشطاء سياسيون وحقوقيون قيادة الأركان للاستجابة لمطالب الشعب قبل فوات الأوان، مؤكدين أن عزم وإصرار الشعب على تحقيق مطالبه لن تتزحزح مع مرور الوقت، كما يعتقد الجنرالات.

مواضيع متعلقة

سر رعب قايد صالح من اقالة حكومة بدوي !

Admin

أبرز تغريدات #يتنحاو_قاع قبيل مظاهرات اليوم

Admin

لوبينيون الفرنسية: قايد صالح أغرق الجزائر بأزمة سياسية واقتصادية خانقة

Admin