Algeria Leaks
الصح في بلادي تقارير ملفات ساخنة

المرزوقي: نظام بوتفليقة الفاسد يحاول فرملة الحراك ولابد من اسقاطه

انتقد الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي القادة الجزائريين، واتهمهم بمحاولة فرملة ثورة الشعب الجزائري، التي انطلقت منذ 22 فيفري الماضي، وعبر عن أمله في أن يتمكن “هذا الشعب العظيم” من إسقاط هذا النظام الفاسد، والمعزول.

وعبر المرزوقي عن أسفه بالقول :”القادة الجزائريون، سواء الذين أسقطوا اليوم، أو الذين يقبعون، حاليا، في السجن، استبد بهم الخوف من الثورة في تونس، كانوا ينظرون إلى الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، وبداية مكافحة الفساد بأعين سلبية للغاية، لقد دعموا النظام القديم بشكل مباشر، وغير مباشر، لكن ما كانوا يخشونه أكثر، العدوى التونسية، وصلت إليهم، أخيرا، وللأسف، في الوقت، الذي دخلت فيه تونس نفسها مرحلة الركود الديمقراطي”.

وقال المرزوقي في حوار صحفي أجرته مع وكالة “سبوتنيك” الروسية إن الحراك الجزائري الجاري سيسهم في إحياء مشروع المغرب العربي، معتبرا أن قادة النظام الجزائري كانوا يعرقلون أي تقارب بين البلدين.

وأضاف أن الثورة الشعبية الجزائرية لن تكون بمثابة “درع” للتغييرات المقبلة في تونس “بعد إغلاق قوس الثورة المضادة” فحسب، بل يجب أن تسمح، أيضا، بإحياء مشروع المغرب الكبير، الذي تطالب به شعوب المنطقة .

وحول التجربة الجزائرية في التعامل مع النظام القديم، قال الرئيس السابق إنه “خلافا للتونسيين، الذين كانوا “سذج” بقبولهم على القيام بالانتقال بتحالف مع النظام القديم، فإن الجزائريين لن يقبلوا باستمرار النظام.

وأضاف ” في هذه الحالة، ستقع قطيعة حقيقية في الجزائر، كما أن التقارب مع المغرب سيصبح ممكنا حينها، وبالتالي ستزول العقبة الرئيسية أمام تحقيق سوق كبير في المغرب الكبير، من المحتمل أن يضم أكثر من 100 مليون نسمة.

وأكد أن تونس، أو أيا من بلدان المنطقة لن يكون لها مستقبل إلا في إطار إقليمي، وبالاستفادة من سوق مشتركة، يصل تعدادها إلى 100 مليون نسمة، معتبرا أن الحدود المغلقة تمثل إهانة لذكاء الشعبين الجزائري، والمغربي ومصالحهما، كما تمثل إهانة للعائلات، التي تعيش على طرفي الحدود، حسب تعبيره.

وقال المرزوقي إنه في عام 2012 قام بجولة في عواصم الدول المغاربية في محاولة للتقريب بين المغرب، والجزائر حول مسألة الحدود، التي اعتبرها عبثية سواء بالنسبة إلى شعوب أو دول المنطقة، مضيفا أن “الرفض كان يأتي دائما من جانب القادة الجزائريين”.

مواضيع متعلقة

نشطاء لرئيس حكومة صالح: “أه وين وصلتوا الجزائر”

Admin

انتخاب خليفة “الباء الساقط”..هل يُنهى فوضى البرلمان ؟

Admin

آيت العربي:أحزاب الموالاة تمثل الثورة المضادة ولا مفر من حلها

Admin