Algeria Leaks

دخل وزيرين سابقين إلى الحبس المؤقت اليوم الاثنين في إطار التحقيقات في قضايا فساد، لتكسر الجزائر الرقم القياسي في عدد الوزراء الفاسدين.

شعبيا، كان فساد الوزراء والمسؤولين ظاهر للعيان ولا تخطئه عين، وقد تراكم الغضب الشعبي من ذلك لينفجر في 22 فيفري الفارط مطيحا برأس الفاسدين عبد العزيز بوتفليقة ويعمل على الإطاحة بباقي هرم الفساد، رغم المعوقات التي تضعها العصابة.

ومع اشتداد الحراك الشعبي لجأت بقايا النظام وفي إطار حرب العصب وخاصة قائد الأركان الجنرال أحمد قايد صالح إلى استغلال الأوضاع والعمل على التخلص من خصومها الذين تجذروا في مختلف مراتب المسؤولية في جسد الدولة.

وفي هذا الإطار، استمع المستشار المحقق لدى المحكمة العليا إلى الوالي السابق لولاية الشلف وزير العمل السابق محمد الغازي والوالي السابق لولاية وهران ووزير النقل والأشغال العمومية السابق عبد الغاني زعلان في إطار التحقيق المفتوح ضدهما في قضايا فساد وأمر بإيداعهما رهن الحبس المؤقت.

وقال النائب العام لدى للهيئة القضائية في بيان صحفي إنه “في إطار التحقيق المفتوح على مستوى المحكمة العليا, تم اليوم 5 أغسطس 2019, الاستماع من طرف السيد المستشار المحقق إلى الغازي محمد والي ولاية الشلف سابقا المتابع بجنح طلب أو قبول موظف عمومي بشكل مباشر أو غير مباشر مزية غير مستحقة سواء لنفسه أو لشخص آخر أو كيان آخر لأداء عمل أو الامتناع عن أداء عمل ممن واجباته, تبديد عمدي وبدون وجه حق من طرف موظف عمومي والاستعمال على نحو غير شرعي لصالحه أو لصالح شخص أو كيان آخر ممتلكات عمومية عهد بها إليه بحكم وظيفته أو بسببها, استغلال النفوذ وإساءة استغلال الوظيفة”.

وأوضح البيان أن المستشار المحقق استمع لعبد الغاني، المتابع بجنح تبديد عمدي وبدون وجه حق من طرف موظف عمومي والاستعمال غير الشرعي لصالحه أو لصالح شخص أو كيان آخر ممتلكات عمومية عهد بها إليه بحكم وظيفته أو بسببها, استغلال النفوذ وإساءة استغلال الوظيفة”.ي

يشار إلى أن نجل الغازي يوجد رهن الحبس في سجن الحراش منذ ثلاثة أسابيع بتهم الفساد.

مواضيع متعلقة

التغيير مع بقاء أسباب الفشل .. أو بعد كنسها ؟

Admin

قضية معزوز أمام المحكمة بتهم الفساد وتبييض أموال والاستغلال

Admin

نهاية عصابة بلقصير-لوح

Admin