Algeria Leaks
الصح في بلادي تذكر واطلب الستر ملفات ساخنة

ايداع نجل ولد عباس السجن وأمر قبض بحق نجله الثاني الهارب من العدالة

نقلت وكالة الانباء الجزائرية أن قاضي التحقيق لدى محكمة الشراقة أودع نجل جمال ولد عباس، عمر إسكندر، رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية للقليعة، لتورطهم في قضايا فساد.

كما أمر بإصدار أمر بالقبض الدولي ضد نجله الثاني الوافي فؤاد البشير، المتواجد في حالة فرار، حسب ما أفاد به بيان أصدره النائب العام لدى مجلس قضاء تيبازة.

وجاء في بيان نيابة مجلس قضاء تيبازة الموجه للرأي العام عملا بالمادة 11 من قانون الإجراءات الجزائية أن الضبطية  القضائية قدمت أمام نيابة الجمهورية لدى محكمة الشراقة ثلاثة أشخاص و ملف تحقيق إبتدائي لشخص رابع في حالة فرار على أساس إرتكابهم وقائع ذات “طبيعة إجرامية أثناء المرحلة التحضيرية للإنتخابات التشريعية لسنة 2017” حيث أحال وكيل الجمهورية ملفهما لقاضي التحقيق بعد تحرير طلب إفتتاحي لإجراء تحقيق ضدهم.

ويتعلق الأمر بكل من نجلي جمال ولد عباس، الأول المدعو “عمر إسنكدر” في حالة توقيف و تم إيداعه الحبس المؤقت، والثاني المدعو “الوافي فؤاد البشير” المتواجد في حالة فرار حيث أصدر في حقه قاضي التحقيق أمر دولي بالقبض .

ووجهت نيابة محكمة الشراقة للمتهمين تهم تتتعلق بإساءة إستغلال الوظيفة من أجل أداء عمل في إطار ممارسة وظائف على نحو يخرق القانون والتنظيمات بغرض الحصول على منافع غير مستحقة لفائدته او لفائدة الغير” و“طلب و قبول مزية غير مستحقة” و“تبيض الأموال في إطار جماعة آجرامية منظمة” و“مخالفة التشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال من إلى الخارج” و“المشاركة في إساءة إستغلال الوظيفة” .

وكانت ملفات الفساد التي عرضتم أمام القضاء سابقا كشفت جزء مما ارتكبه الوافي ولد عباس، الهارب من وجه العدالة وهو النجل الأكبر لجمال ولد عباس الأمين العام السابق لحزب الأفلان وتتعلق بالاعتداء على صاحب مطعم وزوجته الحامل وشقيقتها.

الوافي ولد عباس

وكانت غرفة الجنح في محكمة بئر مراد رايس، عرضت ملف الوافي عباس، المتابع بتهمة الضرب والجرح والقذف والسب والشتم في حق صاحب مطعم “باسيو” الكائن ببلدية الأبيار وزوجته الحامل وشقيقته.، وحسب مصادر اعلامية فإن تأجيل الحكم في القضية إلى غاية يوم 12 جوان المقبل جاء بسبب أن الوافي ولد عباس في حالة فرار بسبب قضية فساد اخرى.

القصة بدأت بعد أن وجه مؤخرا صاحب المطعم كريم بليدي وهو مغترب سابق بسويسرا نداء استغاثة مطالبا بتدخل عاجل لوزارة العدل والتجارة لوضع حد للظلم و”الحقرة” التي تعرض لها على يد الوافي ولد عباس”، والذي استحوذ على مطعمه بحي راق ببلدية الأبيار بأعالي العاصمة والشهير في الأوساط السياسية ب” لوباسيوت”  الذي  اكتسب شهرة كبيرة وكان زبائنه من القضاة و رؤساء الأحزاب السياسية الذين كانوا لا يفارقون المطعم .

وصاحب المطعم كريم بليدي، هو ابن المجاهد الكبير المرحوم عبد القادر بليدي، العضو البارز في فرقة علي خوجة بالولاية الرابعة إبان ثورة أول نوفمبر المجيدة، الذي خلدت الكتب بسالته وشجاعته في 22 عملية ضد المستعمر الفرنسي الغاشم .

بليدي الذي عاد من سويسرا إلى الجزائر عام 2011 ، وأسس مطعم “لوباسيوت” ، كشف أنه تعرض للنصب والاحتيال من قبل إبن جمال ولد عباس، حيث قام بطرده من مطعمه واعتدى بالضرب  وبألفاظ مخلة على زوجته عندما حاولت دخول المطعم أمام مرأى وأنظار الزبائن .

 وقال بليدي انه تعرض للمضايقات والتحرشات بسبب إستغلال الوافي ولد عباس لنفوذ أبيه الأمين العام السابق للأفلان ونائب رئيس مجلس الأمة .

وشرح بليدي كيفية تحايل الوافي عباس عليه وطرده من مطعمه، حيث تعرف على الوافي ولد عباس الذي عرض عليه مساعدته من أجل تسوية عقد إيجار المحل الذي إنتهت مدته بسنة 2014، متحججا أنه سيقوم بالتواصل مع رئيس البلدية بحكم النفوذ الذي يتمتع به والده جمال ولد عباس.

وأضاف “بعدها قام بمساومتي وابتزازي من خلال فرض نفسه أن يكون شريكا لي  بالنصف معه حتى لا يتم نزع المحل مني، و يستمر عقد الإيجار، وبعد يوم من فرض نفسه تم منعي من دخول المحل من قبل مجرمين وبلطجية ومفتولي عضلات قاموا بضربي بإيعاز من الوافي ولد عباس” .

بليدي أعلن حينها أنه سيقوم بمقاضاة الوافي عباس بسبب الاستيلاء على محله الذي يوفر أرباح يومية بقيمة تفوق 30 مليون سنتيم، وتحوله من مجرد زبون  إلى صاحب للمحل بالقوة الجبرية ، والإستعانة بنفوذ والده بمجرد تعيينه كمسير للمطعم، بالرغم من إيداع الضحية و زوجته لشكاوى لدى مصالح الأمن بالأبيار.

وكان اسم الوافي ولد عباس سبق تداوله بقوة حينما تم العثور على مبالغ مالية كبيرة  بالدينار والعملة الصعبة بفيلا والده بإقامة “موريتي” عشية الانتخابات التشريعية السابقة.

وكشف برلماني سابق عن الأفلان بولاية قسنطينة عن هذه الفضيحة ، ووجهت فيها أصابع الإتهام كذلك لعضو مكتب سياسي  وبرلمانية عن ولاية بومرداس سابقا، لكن القضية حفظت وتم تجميدها لأسباب لازالت مجهولة، والأمر ذاته تكرر حينما راجت اخبار قبل سنوات أن مصالح الامن القت القبض على ابن جمال ولد عباس في سيارة محملة ب 145 مليار سنتيم ولكن تم اسقاط كل التهم بطرق مشبوهة.

وتحدثت مصادر متعددة عن أوجه ثروة الوافي ولد عباس وأنه يمتلك عديد الشركات المهمة التي تعتبر مصدرا لثروة عائلة جمال ولد عباس.

وقالت المصادر إن أهم قطاع اقتصادي ينشط فيه إبن ولد عباس هو قطاع الصناعة الصيدلانية حيث يملك رفقة شريك له يسمى بن نوار محمد شركة تسمى PROMIPHARM تأسست سنة 2012 ورأسمالها 100.000.00 دج ، مختصة في صناعة الأدوية و ترقية الإعلام الطبي والعلمي حول مجال الأدوية.

ونفس المجال ، يملك الوافي ولد عباس رفقة شخص ينحدر من الجزائر الوسطى يسمى مروش عادل شركة تسمى spmp ، الشركة أسست سنة 2011 ورأسمالها 200.000.000 دج.

وينشط الوافي أيضا في مجال الصناعات الغذائية ، حيث يملك شركة مختصة في إنتاج المياه المعدنية و المشروبات غير الكحولية تسمى Cppal ويبلغ رأسمالها 103.400.000.00 دج أي أكثر من 10 ملايير سنتيم.

كما يملك الوافي ولد عباس إستثمارات أخرى في مجال الصيد البحري ، حيث يملك شركة مختصة في مجال بيع منتجات البحر بالجملة وتجميد الأسماك وتقديم مختلف الخدمات للصيادين،  تمسى هذه الشركة la SARL société algérienne de services aux pécheurs ، تأسست سنة 2010.

وكان جمال ولد عباس الأمين العام السابق للأفلان تقلد سابقا عديد الحقائب الوزارية كالصحة ، العدل و التضامن.

مواضيع متعلقة

ايداع سلال سجن الحراش.. وإطلاق سراح على غديري

Admin

القضية تتفاعل..المتظاهرات الأربعة يقدمن شكوى ضد الشرطة

Admin

ثورة كروية بـ22لاعبا تُكمل حراك جماهيري بالملايين

Admin