Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

باء جديد يسقط ..معاذ بوشارب يستقيل من رئاسة المجلس الوطني

قالت مصادر مطلعة في المجلس الشعبي الوطني إن رئيس المجلس معاذ بوشارب قدم استقالته من منصبه الذي يشغله منذ شهر أكتوبر الماضي.

وأكدت المصادر أن مكتب المجلس أحال الاستقالة إلى اللجنة القانونية لاثبات شغور المنصب بعد أن درسها في إجتماع له اليوم .

ويشكل رحيل بوشارب من المشهد الجزائري ومحاسبته باعتباره أحد أركان الفساد وجزء أساسي من نظام بوتفليقة، مطلبا أساسيا من مطالب الحراك الجماهيري الذي انطلق منذ 22 فيفري الماضي.

وبوشارب أحد أربعة  باءات ينادي الحراك باسقاطها، وبعد استقالة الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة تبقى عبد القادر بن صالح الرئيس المؤقت، ونور الدين بدوي رئيس الحكومة المنبوذ شعبيا وجماهيريا.

وتأتي استقالة بوشارب وسط توتر يشهده المجلس الوطني وحالة من الشلل تعيشها غرفة البرلمان السفلى نتيجة الحرب الطاحنة بين أنصار بوشارب ومؤيديه.

وكان معارضوه أوصدوا أمس أبواب المجلس بالمتاريس والكراسي وقطعوا خيوط الميكروفونات لتعطيل أعمال الجلسات الختامية، فيما عقد مؤيدوه ندوة صحفية في بهو المجلس واتهموا المعارضين بزرع الفتنة.

وجاءت الاستقالة بعد يومين من مطالبة ست كتل برلمانية لبوشارب بضرورة التنحي ، وذلك في سبيل السير نحو إيجاد مخرج الوضع السياسي الذي تعيشه البلاد، خاصة وأن إبعاد بوشارب من رئاسة المجلس الشعبي الوطني يندرج ضمن مطالب الشعب.

وحمل بيان الكتل الستة توقيع كلا من جبهة التحرير الوطني (الافلان)، وكتلة التجمع الوطني الديمقراطي (الارندي)، كتلة المجموعة البرلمانية للأحرار، وتجمع أمل (تاج)، وكتلة الحركة الشعبية الجزائرية (الأمبيا)، وتشكيلة حزب الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء.

وجاء في البيان :”نحن رؤساء المجموعات البرلمانية المجتمعون بتاريخ 30 جوان، بمقر المجلس الشعبي الوطني، وبعد التطورات التي حدثت في المجلس الشعبي الوطني والتي أدت الى خلق ازمة انسداد  داخل المجلس  حيث  أثرت سلبا على السير الحسن  للمؤسسة التشريعية واستقرارها  وأداء مهمتها الدستورية المناطة بها، وفي ظل الظروف السياسية التي تعرفها البلاد، واستجابة لمطالب الحراك الشعبي القاضية بتنحي معاذ بوشارب  من رئاسة المجلس الشعبي الوطني، ومن أجل  حلحلة  الوضع السياسي والبحث  عن مخارج  للأزمة، وبالنظر لما سبق نحن رؤساء المجموعات البرلمانية الموقعة أدناه ، ندعو  رئيس  المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب بضرورة  الاستقالة الفورية  من منصبه  حفاظا على استقرار المؤسسة التشريعية  والبلاد”.

وكان خمسة نواب لبوشارب في مكتب المجلس الشعبي أعلنوا عن قرار سحب الثقة منه كرئيس للمكتب، والغاء جميع قرارات اجتماع المكتب الاخير المنعقد بتاريخ 27 جوان 2019، ومطالبته بالاستقالة فورا من رئاسة المجلس الشعبي الوطني حفاظا على استقرار المؤسسة التشريعية والوطن.

وجاء في بيان النواب الخمسة” نحن نواب الرئيس أعضاء مكتب المجلس الشعبي الوطني المجتمعين بتاريخ 30 جوان 2019 في اجتماع غير عادي طبقا لأحكام المادة 8 من القانون الداخلي للمجلس الشعبي الوطني، وذلك نظرا لتطور المستجدات التي يمر بها المجلس الشعبي الوطني مؤخرا والتي أثرت سلبا على السير الحسن للمجلس وخلقت انسداد على مستوى هياكله والكتل البرلمانية، وأدت إلى إنسداد سياسي وتوجه نحو المجهول وعدم الاستقرار في المجلس، قررنا سحب الثقة من السيد معاذ بوشارب ويبقى هذا الاجتماع مفتوح حسب المستجدات.

مواضيع متعلقة

الأفلان: بوشارب يريد إطالة الأزمة وزعزعة البلاد برفضه الرحيل

Admin

(فيديو)..ماذا تعرف عن كتاب “باريس والجزائر..قصة حميمية”

Admin

حداد والبوشي أمام المحكمة الأسبوع المقبل بتهم الفساد

Admin