Algeria Leaks
أخبار أولاد بلادي تقارير ملفات ساخنة

باحث أكاديمي: كأس الكان يدعونا لطلب الحرية الكاملة

اعتبر باحث أكاديمي أن كأس الأمم الافريقية الذي أحرزته الجزائر يدعو حقيقة إلى حرية الجزائريين الكاملة في كل المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، لان الأحرار يصنعون الانتصارات ويتقدمون في كل المجالات.

وقال الأستاذ الجامعي والباحث الأكاديمي مصعب حمودي إن محاربي الصحراء أكدوا بعد التتويج أن روح الحراك الشعبي هي التي أمدتهم بالعزيمة والإصرار، وهو دليل أن الإرادة الشعبية مع الحرية ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب يؤدي حتما للنتائج المروجة.

وأضاف حمودي مؤكدا أن الانتصار جاء بجهد جبار مدفوع بروح شعبية متوقدة، لافتا إلى امتعاض اللاعبين من الإجراءات البروتوكولية التي فرضت عليهم لقاء وجوه النظام المرفوضة شعبيا.

ومع ذلك، يرى حمودي أن هذه المرة، حتى كرة القدم التي كان النظام يستغل إنجازاتها ويتبناها، خرجت من يده، وجاء الشعب وتبناها في رصيده، فقد كان نصرا من رحم الشعب وبقدراته الفعلية.

وأوضح أن اللاعب الرياضي ليس شخصا منقطعا عن وسطه الاجتماعي وآمال شعبه ومصير بلاده، ودليل ذلك ان كل اللاعبين اهدوا الانتصار للشعب.

وأشاد حمودي بمدرب المنتخب جمال بلماضي، الذي نجح في أداء مهمته، ولم يغره ذلك، فأبدى تواضعا جميلا في كل المواقف.

وأكد الباحث الأكاديمي أن الحراك متن الوحدة الوطنية وأنهى أي رواسب أو خلاف في قضية الهوية والدين والأيدلوجية والشخصية الوطنية والثورة التاريخية، حيث كانت هناك أطراف تنسبها لنفسها.

وقال: مع الثورة والحراك وامتداده للشق الرياضي لم يعد هناك حديث الاحتكار، فمسألة الوطن ليست حكرا على أحد، ولو كنا في ماضي قريب فإن طريقة الاحتفال اليوم كانت ستثير أزمة في الرأي العام ولكن الان هذا تأكيد على أن الحراك وامتداداته في جميع المجالات قد أنهى جميع الخلافات، وأصبح خلاف الشعب وحيدا مع منظومة الحكم التي تسيطر على الدولة.

وكان المنتخب الوطني قد أحرز كأس الأمم الافريقية التي احتضنتها مصر، بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق السنغال بهدف نظيف، سجله النجم بغداد بونجاح.

مواضيع متعلقة

دراجي يكتب..حينما سدد محرز هدفه القاتل في فرنسا

Admin

نهر الحراك الجارف يكسر كل عراقيل العصابة

Admin

هل يمكن للقضاء الحالي أن يحكم بالعدل على الموقوفين من خصوم قايد صالح ؟

Admin