Algeria Leaks
الصح في بلادي تقارير

بالصور..فخار..غاب جسدا وحضر روحا في الجمعة الـ15 للحراك

في لمسة وفاء لروح الناشط كمال الدين فخار الذي توفي الثلاثاء الماضي في مستشفى فرانس فانون في البليدة، رفع المشاركون في الجمعة الخامسة عشر من الحراك الجماهيري صور الفقيد وشعارات تطالب بمحاكمة القتلة والكشف عنهم.

وفي أماكن عدة من تجمعات المتظاهرين ردد المواطنون شعارات تشيد بتضحيات فخار وصموده في ظل الملاحقة والحالة التضييق التي كان يتعرض لها قبل وفاته من قبل السلطات الأمنية لثنيه عن دعم الحراك والمشاركة فيه.

وحرص المتظاهرون السلميون في مستهل الجمعة الخامسة عشرة على توجيه تحية كبرى لروح الناشط الحقوقي فخار، كما طالبوا بمحاكمة قتلة “شهداء” الحراك.

ونظم المتظاهرون دقيقة صمت ترحما على روح، فيما ردد آخرون شعارات تطالب برحيل رموز النظام.

وشارك في التظاهر مجموعة من رؤساء البلديات، وأعيان من ولاية غرداية ترحما على روح الناشط الحقوقي كمال الدين فخار.

وكان المحامي صالح دبوز محامي دفاع فخار كشف أن موكله عانى خلال فترة حبسه من الإهمال الطبي وسوء الرعاية الصحية، إلى أن أغمي عليه وتفاقمت حالته الصحية وصولا إلى وفاته .

وقال دبوز في حوار صحفي إن فخار واجه ظروفًا عصيبة قبل وفاته، حيث بمجرد اعتقاله دخل في إضراب عن الطعام، وعانى داخل سجن غرداية لمدة 10 أيام، لينقل بعدها إلى المستشفى.

وأضاف”هنالك بقي في حجرة متسخة بها حشرات، وقد أخبرني فخار عن سوء التكفل الطبي ورفض الأطباء الاستماع إليه، وإجراء التحاليل الطبية التي كان يطالبهم بها بحكم أنه طبيب، إلى أن أغمي عليه ونُقل إلى الإنعاش وبعدها مستشفى فرانس فانون بالبليدة، وتوفي مباشرة بعد وصوله”.

وشدد أنه تكلم ثلاث مرات وندّد بهذه التصرفات، إلا أن الجميع ظل صامتًا في وجه الخروقات، ووجه أصابع الاتهام إلى النائب العام في غرداية الذي وضع مجموعة من النشطاء خصومًا له والدليل حسب المحامي دبوز إصداره بيان ينتقد قاضي التحقيق الذي لم يقُم باعتقاله شخصيا يوم 8 أفريل ووصل به الأمر لأن يتهمه بالعمل لصالح جهات أجنبية لا أيعرفها وليس له علاقة بها”.

مواضيع متعلقة

مقري: انتخابات4 جويلية ادخال للجزائر في نفق مجهول

Admin

آخر من يعلمون.. شخصيات تنفي مشاركتها في لجنة الحكماء

Admin

كاتب:أويحيى أسس لمنظومة فساد وجوع شعبه فسجنه

Admin