Algeria Leaks

شكل الرفض الشعبي والمقاطعة السياسية والنخبوية من شرائح ومؤسسات المجتمع المدني للجنة السداسية برئاسة كريم يونس، وأدا لها في مهدها، رغم محاولات مستميتة من النظام لتجميل صورتها والاعلان عن طرح توسيع قائمة الأسماء المرشحة للإنضمام للجنة وتوسيعها، غير أن الوعي الجزائري أفشل مخططات العصابة.

وجاء خطاب قائد الاركان الفريق أحمد قايد صالح الأخير والذي أعلن فيه أن أي حوار يجب أن تنصب كل جهوده نحو اتمام الانتخابات فقط ليوضح الحقيقة المرادة من تشكيل النظام لمثل هذه اللجنة والمحاولات الحثيثة أن لجنة مستقلة ونزيهة وليس لها علاقة بقيادة النظام أو المؤسسة العسكرية.

مراقبون يرون أن النظام استنفذ جهوده من اللجنة، وقد تكون في طريقها نحو الحل، وهو ما يدعمه أن اللجنة التي إجتمعت اليوم الخميس أعلنت رفضها الإستقالة التي أعلنها رئيسها كريم يونس.

وقالت اللجنة إنها رفضت استقالة منسق الهيئة، التي قدمها خلال إجتماع اليوم، داعية إياه لمواصلة مشواره في التحضير للحوار الوطني الشامل باعتباره مخرجا لأزمة الإنسداد السياسي.

وأضاف البيان أنه شعورا بروح المسؤولية تجاه الله ثم الوطن، والثقة التي وضعها أعضاء الهيئة في شخصه، قبِل كريم يونس الاستمرار في مهامه”

وقال البيان :”اجتمعت اليوم الهيئة تحت رئاسة منسقها كريم يونس، وبعد افتتاح الجلسة وتقديم عرض عـام حول الوضع ومستجدات الساحة الوطنية، أعلن كريم يـونس استقالته من رئاسة الهيئة متمنيا النجاح والتوفيق لأعضائها، وبعدها فتح المجال لتدخلات أعضاء الهيئة الذين أكدوا بالإجماع على رفض الاستقالة، بناء على رغبة العديد من الشخصيات، منظمات وجمعيات المجتمع المدني ونشطاء الحراك في مختلف ولايات الوطن الذين تمسكوا بمبدأ الحوار الوطني المعلن عنه للخروج من الأزمة في أقرب الآجال”.

وقالت إنها قررت الشروع الفوري في مباشرة الحوار الوطني وفقا لرزنامة سيتم الإعلان عنها لاحقا، قائلة في ذات السياق: “إن الإجراءات التي تم الإعلان عنها في البيان الأول تبقى ضمن مخرجات الحوار”.

وعلى الرغم من حالة المقاطعة الشاملة والانسحابات لبعض الأعضاء منها، رحبت اللجنة بما أسمته “الشخصيات الوطنية التي لبت نداء الوطن في هذه الظروف الصعبة بكل قناعة وروح مسؤولية وسيتم الإعلان عن أسمائها لاحقا”.

وكان الناطق الرسمي باسم اللجنة والعضو فيها إسماعيل لالماس، أعلن استقالته منها عقب خطاب القايد صالح، وبعد ما أسماه الضغط الذي يتعرض له منذ الإعلان عن بداية عمل اللجنة التي ستقود الحوار والوساطة .

مواضيع متعلقة

العطش وسوء الخدمات يدفع المواطنين للتظاهر واغلاق الطرقات

Admin

هبول: الدخول الاجتماعي سيكون قوي جدا من طرف الثورة

Admin

إطفاء الحرائق بالغابات أولى من إطفاء الحراك بالعاصمة

Admin