Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

بعد سرقته 48 مليار..عدالة الهاتف برأت بوشارب وأصبح وزيرا !!

أعاد الناشط السياسي والمستشار السابق في الرئاسة الجزائرية محمد بن عالية ما قال إنه كان نشره قبل ثلاث سنوات بخصوص رئيس المجلس الشعبي الوطني السابق معاذ بوشارب، الذي وصفه بمزدوج الجنسية.

وكشف بن عالية في منشور له على صفحته بفيسبوك تفاصيل متابعة بوشارب قضائيا بسبب النصب والاحتيال، وقال إنه كان متورطا في قضية فساد كبيرة نهب خلالها من المال العام ومقدرات الدولة.

وقال بن عالية في منشوره :”قبل ثلاث سنوات قلنا أن بوشارب أكبر فاسد وحاقد عرفته الجزائر، بل صرحنا عبر قنوات فضائية، أن بوشوارب كان متابع قضائيا بسبب النصب والاحتيال، وقلنا إنه استحوذ على مصنع للآجر بالقليعة بالدينار الرمزي، أي ب12مليار سنتيم فقط، ورغم هذا السعر الزهيد إلا أنه لم يدفعه من جيبه بل تم دفعه بواسطة بنك “الخليفة”.

وأضاف بن عالية “بمجرد حصوله على المصنع باعه للسارق عبد الرحمان عاشور بأكثر من ثلاث أضعاف السعر الذي اشتراه به أي ب48 مليار سنتيم، بمعنى خلال أيام معدودات قام بصفقة على حساب الأملاك العمومية تحصل خلالها على 48 مليار سنتيم دون أن يدفع فلسا واحدا، وحتى تنمحي كل الآثار قام عاشور عبد الرحمان برهن العقار لدى بنك وطني مقابل مبلغ يقدر ب 85 مليار سنتيم.

وقال بن عالية إن هذا نموذج وشكل من أشكال “الربح بدون سبب”، أي نهب المال العام والنصب و الاحتيال على الملكية العمومية.

وأوضح أن بوشارب كان متابعا قضائيا لسنوات بسبب هذا النصب والاحتيال إلا أن العدالة برأت ساحته عندما فعل الهاتف فعلته، حسب وصف بن عالية.

وأشار إلى أنه رغم أن وسائل الإعلام تناولت الموضوع بإسهاب، وأصبحت قضيته وقضية عاشور عبد الرحمان وبنك الخليفة قضية رأي عام إلا أن بوشارب تمّ تبييضه وتنقيته “بالغاسول” المطهر و أصبح، كما ولدته أمه، بل تمت ترقيته إلى وزير ثم وزير وثم وزير واليوم يصوروه لنا على أنه “فاسد خنزير”!؟!؟ حسبما وصفه بن عالية.

وقال :”إن كان كذلك، ونحن نقر بأنه كذلك وزيادة، إذن، إحذروا فالمتابعون قضائيا بسبب تهم بالفساد كثر، وهم ضمن تشكيلة حكومتكم الموقّرة..مصطفى قيطوني و ولد قدور السوناطراكي نموذجا.

وكان رحيل بوشارب مطلبا شعبيا من مطالب الحراك الجماهيري، باعتبار أحد الباءات الثلاثة التي ينادي برحيلها الحراك بعد سقوط الباء الرابع بوتفليقة، وهم عبد القادر بن صالح الرئيس المؤقت، ونور الدين بدوي رئيس الحكومة المرفوضة شعبيا.

مواضيع متعلقة

زياد ماجد يكتب: الجزائر.. قائد أركان برتبة رئيس دولة

Admin

الأفلان: بوشارب يريد إطالة الأزمة وزعزعة البلاد برفضه الرحيل

Admin

بوشاشي: الحراك حقق نتائج جزئية ويجب اغلاق ملف معتقلي الرأي

Admin