Algeria Leaks

حذر رئيس الأرسيدي محسن بلعباس من الانقلاب العسكري الذي تبرز ملامحه يوما بعد يوم، عن طريق التحكم العسكري في القرار السياسي وتفعيل العدالة بالأوامر.

وكان بلعباس يعلق في صفحته على فيسبوك على قرار المحكمة العسكرية في البليدة توقيف رئيسة حزب العمال لويزة حنون على ذمة القضية التي يتم التحقيق فيها مع السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق، والجنرال محمد مدين “توفيق”، والجنرال عثمان طرطاق “بشير” بتهم التأمر على سلطة الجيش.

وقال بعلباس “كتبت منذ البداية بان بدل من المرحلة الانتقالية ارغمونا على مرحلة تضليلية بعدالة استعراضية، انتقائية و انتقامية. البلدان لا تسير كالثكنات التي لا مكان فيها للنقاش والنقد أو حتى التفكير في المستقل”.

وأكد الأمين العام لحزب الأرسيدي أن “فرض نظام الثكنات في الحياة الاجتماعية يؤدي الى الاستبداد”.

وتفاوتت ردود الفعل على كلام بلعباس في صفحته، وجاء في التعليقات “سكتم في التسعينات و ايدتم الجنرالات في جرائمهم باسم حماية الجمهورية بعيدا عن القانون و دفع الابرياء الثمن و الان عندما بدا المجرمون و الفسدة و المتآمرون يدفعون ثمن افعالهم بداتم تصرخون و تتالمون و تتباكون على العدالة!!!!…نعم لان الدور سيصلكم و ستحاسبون على دعمكم للتوفيق و تواتي و تآمركم على الدولة بمشاركتكم في لقاء العار….العدالة قادمة”.

وعلق كريم بن سالم “لكن هذا الكلام لم يكن كلامكم يوم وقفتم مع الانقلابيين في التسعينيات ووفرتم الغطاء المدني لهم والنتيجة يعرفها الجميع. أيها المنافقون المتلونون تحسبون الشعب قطيع غبي تقتلونه متى أردتم وتطلبون وده عند الحاجة 
فاتكم القطار ملخر احكيها لبيبيط”.

أما عبد القادر الملاهمي فقال إن “موقف الارسيدي في التسعينات كان مع خيار الانقلاب( نزار وجماعته)، واليوم يتغير الموقف بتغير المصلحة الضيقة…الديمقراطية لا تبنر على المقاسات…ورغم كل شئ لا لحكم العسكر والثكنة…نعم للمدنية ..وحكم الشعب”.

مواضيع متعلقة

لجنة الصغار تحاول التضليل !

Admin

بويش: ثلاث أسباب ينتفي معها عنصر المفاجأة في خطابات قايد صالح

Admin

مثقفون يطرحون مبادرة من أجل دولة المواطنة والحريات

Admin