Algeria Leaks

قال رئيس الحكومة الأسبق، أحمد بن بيتور إن القائمين على الحكم في البلاد يريدون الذهاب إلى انتخابات رئاسية في أسرع وقت وبطريقة مريبة ومحاولة فرض هذا الرأي.

وأضاف أنهم يستخدمون في طريقهم أساليب كالحد من الحريات والتضييق على المسيرات وهي ممارسات تؤكد استمرار النظام رغم تنحي الرئيس السابق بفعل الضغط الشعبي.

وأكد بن بيتور في تصريحات صحفية أنه يجب أن تكون هناك مرحلة انتقالية لن تدوم طويلا لكنها تأتي بعد التفاوض مع القائمين على تسيير شؤون البلاد وممثلين عن الحراك الشعبي.

وأوضح أنه خلال هذه الفترة يتم التحضير للوصول إلى إنتخابات نزيهة في الوقت القريب والمناسب وفي الظروف الملائمة ووفق مسار متفق عليه، وليس “أقرب وقت” التي تشير لوجود أجندة مسبقة يعمل القائمون على الحكم على تنفيذها.

ويرى بن بيتور أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة هو التفاوض بين القائمين على الحكم وممثلين عن الحراك الشعبي بمختلف أطيافه

وشدد أن رحيل النظام السياسي ورموز النظام السابق مطلب أساسي للجزائريين الذين خرجوا للشارع من يوم 22 فيفري، مشيرا إلى أن الحراك الشعبي متمسك بمطلبه منذ أكثر من 5 أشهر بتغيير النظام من خلال الشعارات المرفوعة في المسيرات المتواصلة أو النقاشات التي تحتضنها الفضاءات التي حررها الجزائريون يوم 22 فيفري.

وحول رفض إجراء الانتخابات الرئاسية، أكد بن بيتور أنه لايوجد رفض، مشيرا أنه يوجد مطلب بتوفير الظروف المناسبة بالإضافة لتمكين أي لجنة مستقلة للإشراف على الإنتخاب من أداء دورها.

وقال بن بيتور إن تشكيل لجنة الحوار والوساطة، يوجد به  تناقض كبير، وهي التي أخذت تزكية من رئيس الدولة وهدفهم المعلن والمشترك مع القائمين على الحكم تنظيم إنتخابات في أقرب وقت، معتقدا انها تضييع للوقت ولن تصل إلى شيء.

وأضاف” أتصور في الدخول الإجتماعي تواجدا كبيرا للجزائريين في الشارع وتزايد أعداد المسيرات وعودة الزخم للحراك الشعبي”.

وحذر بن بيتور من وجود مخاوف من انفجار الأوضاع، فعدم الاستجابة للمطالب المرفوعة حاليا يعني ظهور مطالب أخرى، وقد نصل إلى الإنزلاق الذي سيخسر فيه الجميع خصوصا القائمين على الحكم والمقربين منهم.

مواضيع متعلقة

بعد صدمة الحكم على حداد..تخوفات من جدية العدالة في متابعات الفاسدين

Admin

المحكمة العليا:هذه التهم التي يحاكم عليها سلال وبن يونس

Admin

سياسيون: منع “الأمازيغية” هدفه زرع الفتنة والإنقسام ويجب تغيير النظام

Admin