Algeria Leaks

قال الناشط السياسي عبد الله بن نعوم في أول رسالة له بعد الإفراج عنه من السجون إن أكبر مكسب للجزائر هو الحراك الشعبي والوحدة، وأنه “إذا فرطنا فيها سنندم جميعا كثيرا”.

وتحدث بن نعوم على إقامة دولة العدل والقانون التي يعيشها فيها الجزائريون جميعا بأمن وحرية.

وأشاد بن نعوم بالوعي الشعبي وخروج ملايين الجزائريين للتظاهر والمطالبة بدولة القانون والعدالة، معتبرا أن الشعب أعطى درس قوي وواضح وعلى الجميع ان يعتبر.

وأضاف الناشط الذي بدى عليه الضعف من آثار السجن والاضراب عن الطعام “إذا غاب العدل لا يبقى أصحاب الحلال ولا الحرام، وبدون عدل لا يمكن دولة”.

وكانت السلطة أفرجت أمس الاثنين عن بن نعوم بعد أيام من وفاة الناشط السياسي الدكتور كمال الدين فخار في مشفى فرانس فانون في البليدة.

وسبق أن أثمر الضغط الشعبي عن افراج السلطات عن الناشط عوف حاج إبراهيم من سجن غرداية، مساء الخميس 30 ماي، والذي كان قد اعتقل مع فخار، ودخل معه في إضراب عن الطعام، قبل أن يوقفه لمساعدة زميله فخار الذي تدهورت حالته الصحية وتوفي على إثرها لاحقا.

وجاء الإفراج عن بن نعوم بعد طلب أسرة الدفاع ضرورة إطلاقه فوراً لأن حياته في خطر مع دخوله اليوم الـ85 في الإضراب المفتوح عن الطعام.

ويعرف بن نعوم بمواقفه المعارضة لنظام عبد العزيز بوتفليقة.

ولا زال أكثر من 150 معتقلا سياسيا في سجون النظام منذ فترة التسعينات.

مواضيع متعلقة

صحفيو وكالة الأنباء الرسمية ينضمون للحراك واستعدادات لمسيرات 5 أفريل

Admin

رئيس جمعية العلماء يوضح بيان الخروج من الأزمة

Admin

درر الحراك.. كلام في الصميم عن المنجل

Admin