Algeria Leaks

يدخل الحراك الجزائري شهره السادس، وسط إصرار شعبي وجماهيري أثار تساؤلات لدى العديد من المتابعين والإعلاميين والسياسيين في الجزائر وخارجها، حول مصادر القوة الباعثة للهمة الشعبية في صمود الحراك لستة أشهر رغم كل المحاولات التي تستهدفه من العصابة في الداخل وأعداء الجزائر في الخارج.

ويقول الكاتب الجزائري وأستاذ علم النفس السياسي ناصر جابي إنه وفي رده على كثر من الأسئلة التي توجه له من داخل الجزائر وخارجها حول كثير من الأسئلة الملحة المتعلقة بالحراك ، إن أول خاصية تميز هذا الحراك، طابعه الشعبي الواسع الذي مسّ مختلف مناطق البلاد وعبّر عن نفسه في المدينة الكبيرة والمتوسطة، التي تسكنها اغلبية الجزائريين – حوالي 68% من الجزائريين يعيشون في المدن- فكانت عواصم الولايات هي مكان التعبير الرئيسي عن هذا الحراك بكل ما يميز ديموغرافية الجزائر من حيث الكثافة السكانية والتقسيم الجنسي والعمري.

ويضيف “ليس غريبا أن نلاحظ ذلك التميز الذي يمثله الشباب داخل الحراك، في مجتمع مازال شابا رغم تحولاته الديموغرافية، التي تخبرنا أنه مجتمع يتجه نحو زيادة نسبة الكبار في السن داخله بشكل متسارع كأي مجتمع يعيش عملية انتقال ديموغرافي وصفها الديموغرافيون بالتميز. ليبقى حضور البنات والمرأة هي المفاجأة الكبرى التي أبرزها هذا الحراك”.

ويرى أنه “لم يكن من الغريب أن يغلب الطابع الشعبي على الحراك الجزائري، في مجتمع تميز على الدوام بقوة حضور الفئات الشعبية كفاعل سياسي جماعي منحت عفويتها وعنفوانها للجزائر، التي اختارت التحرك من الملعب وأزقة الحي الشعبيين، واستطاعت ان تفرض حضورها ثقافيا وفنيا قبل الحضور السياسي، فكانت البداية من أهازيجها وأغانيها التي تبناها الحراك الشعبي بكل عفوية”.

ويشير الباحث السياسي أن الجديد هذه المرة هو حضور قوي للفئات الوسطى الحضرية، التي عبرت عنها فئات كثيرة مالكة، صغيرة ومتوسطة وأجيره عليا، ذات تأهيل عال عن طريق مشاركة قوية داخل يوميات الحراك، كحضور شعبي وتنظيم. بدأت آثاره في البروز على السطح بشكل إيجابي، بداية من المسيرات الثانـــية والثالثة، وهي تنتقل من التعبير الشفهي إلى المكتوب وبكل اللغات والأشكال التعبيرية والفنية. فئات كانت بعيدة عن الفعل السياسي الرسمي وأدواته المعروفة كالحزب والانتخابات التي قاطعها الشباب منذ مدة طويلة على غرار الفئات الوسطى من سكان المدن.

ويؤكد جابي أن الحراك عبر عن نفسه بشكل غير متجانس ديموغرافيا وسوسيولوجيا، كما كان مع طلبة الجامعات والنقابات المهنية والجمعيات المهنية، على غرار المحامين، ولم يبرز إلى السطح أي مطالب فئوية اجتماعية ومهنية حتى الآن، ليكون التركيز على اللحظة السياسية التي أرادها الجزائريون أن تكون مرتبطة بحراكهم الشعبي.

ويضيف “خاصية التركيز على اللحظة السياسية التي تميز الحراك الجزائري لا يمكن فهمها الا بالعودة إلى التاريخ الاجتماعي والسياسي القريب، الذي سادت فيه الحركات الاجتماعية المطلبية لمدة عقود، بدون أن تنجح في تحقيق ما كانت تصبو اليه، فقد اكتشف الجزائريون بذكائهم السياسي الجماعي الذي كان حاضرا بقوة هذه المرة، أن الحل لن يكون إلا سياسيا أمام نظام سياسي ريعي يتماهى فيه الاقتصادي والسياسي بشكل كلي، لن يكون هناك حل لإشكالياته الاقتصادية المرتبطة بتوزيع الثروة والفساد وغيرها من القضايا، التي تبدو لأول وهلة اقتصادية إلا بالعودة إلى العمق السياسي.

ويقول إن الجزائريين توصلوا لقناعة وعبروا عنها من خلال حراكهم الذي ركز بشكل واضح على المطالب السياسية لإنجاز قطيعة مع نظام سياسي فاسد يملك قدرة كبيرة على إعادة إنتاج نفسه، رافضا كل تغيير جدي بالوسائل التقليدية المتعارف عليها كالانتخابات.

ويؤكد جابي أن الحضور الشعبي القوي بطابعه الوطني كان له تأثير مباشر على التنوع السياسي والفكري داخل الحراك الشعبي، كتعبير عن لحظة سياسية متميزة في تاريخ الجزائر لما بعد العشرية السوداء في بعدها الإقليمي، بعد تجارب الربيع العربي التي استفاد منها الشعب الجزائري في القيام بقراءة ذكية لموازين القوى، فكان أن ركز بشكل لافت على سلمية حراكه وشعبيته ووطنيته، التي شملت كل التراب الوطني هذه المرة، ولم يحصل ما كان سائدا عندما كانت حركات الاحتجاج ذات طابع جهوي أو محلي ـ منطقة القبائل او المدن الكبرى.

ويشير إلى أن ضعف الأحزاب السياسية داخل الحراك سهّل عليه التعبير عن نفسه بحيوية وصدق أكثر عن هذا المجتمع الجزائري الشاب، الذي لم يعش تجربة العمل السياسي السري والأحادية بكل عيوبها السياسية والنفسية، التي مازالت النخب الحزبية لم تتخلص منها حتى الآن وبعد شهور من انطلاق الحراك، بدون أن يعني بالضرورة أن الحراك «خام سياسي» فقد ظهرت فيه تيارات سياسية وفكرية عديدة من أقصى اليسار إلى التيارات الدينية والوطنية، مرورا بتيارات شعبوية ذات توجه يميني ليس بعيدا عما هو سائد دوليا.

ويختتم الكاتب بالقول إن قوى سياسية وفكرية منظمة وغير منظمة، استطاعت لحد الساعة أن تتحاور داخل هذا الفضاء العام، الذي خلقه الحراك الشعبي بسلمية كبيرة وبدرجة قبول كبيرة جدا لم تكن منتظرة من الجزائريين، الذين كانت الأفكار المسبقة حولهم تقدمه بصورة مغايرة تماما، اعتمادا على قراءات سياسية مبتورة لمحطات تاريخهم السياسي، الذين يريدون القطيعة معه ومع نظامهم السياسي، الذي كان المتسبب الرئيسي في تصحير الحياة السياسية وإبعاد الجزائري عن الاهتمام بالشأن العام الوطني الذي عاد بقوة مع الحراك.

مواضيع متعلقة

بعد أول اجتماع دونه..”الارندي” على خطى أويحيى في دعم زعيم العصابة

Admin

بعد صدمة الحكم على حداد..تخوفات من جدية العدالة في متابعات الفاسدين

Admin

ما وراء خبر تأييد فرنسا لانتخابات 4 جويلية

Admin