Algeria Leaks
الصح في بلادي تذكر واطلب الستر تقارير

جاب الله:النظام السابق مستمر بالحكم ويُحاول الالتفاف على الحراك

قال رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله إن ما حققه الحراك الشعبي حتى الان جانب مهم لكنه غير كاف لأن المنظومة السياسية الاستبدادية تقوم على جملة من الأعمدة على رأسها رئيس المستبدين وبعده الطبقة السياسية التي آزرت الحاكم واجتهدت في تبيض ممارساته، مشيرا إلى أن تلك طبقة فاسدة مستبدة شريكة في مسؤولية الفساد الذي مس البلاد الواجب أن تذهب كلها.

وأضاف :”قد يقول قائل إن الثورة الشعبية أسقطت الرئيس بوتفليقة وبعض رموز الفساد المالي والسياسي ألا يكفي كل هذا؟، ونحن نقول له ما تحقق جانب مهم لكنه غير كاف.

واعتبر جاب الله لجنة الحوار والوساطة التي يقودها كريم يونس، مناورة سخيفة ومكشوفة من السلطة” التي تجاهلت وثيقة عين البنيان وإستدعت (السلطة) واحدًا من أوليائها إلى الرئاسة لقيادة الحوار.

وأضاف في كلمة على هامش افتتاح الدورة العادية الثانية لسنة 2019 لمجلس الشورى الوطني لجبهة العدالة والتنمية بالعاصمة “استدعوا شخصًا من أوليائهم للرئاسة، سربوا له قائمة من الأسماء ودفعوه لعقد ندوة صحفية يقترح فيها الأسماء التي تُسند لها مهمة الحوار لتأتي بعدها الاستجابة من الرئاسة”.

واستند رئيس جبهة العدالة والتنمية إلى المثلين الشعبيين القائلين “من لحيتو بخرلوا وزيتنا في دقيقنا” وهو يصف لجنة الحوار والوساطة التي أعلنت الخميس إستمرارها في مواصلة عملها، عقب رفض أعضائها إستقالة منسقها كريم يونس”.

وإتهم السلطة بالتخطيط للإلتفاف حول مطالب الشعب الجزائري وإرادته في التغيير قائلًا “إن الذي يبدو وتشهد له الأدلة الكثيرة، أن الإرادة لدى السلطة القائمة في الالتفاف حول إرادة الشعب ومطالبه هي الأصل وهي قائمة على قدم وساق، وأخشى أن ينخدع كثير من قوى الأمة فينخرطوا في مسار السلطة ويشاركوا معها إما ضعفًا أو خطأً أو إثارًا للمصالح الحزبية والشعبية على حساب الصالح العام”.

وحذر جاب الله من مناورات السلطة واستمرار نفس المنظومة السياسية، مشيرًا “للأسف الشديد الأمور البديهية في النظام السياسي الديمقراطي هي بعيدة المنال في الجزائر خاصة لدى النخب النافذة التي أثبتت أنها لا تعترف بأن الشعب يعيشُ ثورة ومطالبه مشروعة ولا تعترف أن وظيفتها ودورها يكون عند مساعدة الشعب على تنفيذ إرادته”

وأضاف “من المؤلم كثيرًا أن يستمر النظام السابق في الحكم، ويُحاول الالتفاف حول مطالب الشعب وعرقلتها فهو كالسارق لا يسرق إلا في الظلام والغفلة”.

وأوضح جاب الله أن الشعب عبر عن ثورته بشعار “إرحلوا” وهو يقصد منظومة الفساد المستبدة والتي من مرتكزاتها رجال المال الفاسدين وأئمة سوء موالين لنظام الحكم الذين يفتون بوجوب طاعة الحاكم وعدم جواز الخروج عليه ولو بالانتخابات، ومعهم كثير من رجال الساسة والإعلام والفكر والعلم وأحزاب الموالاة والنقابات الذين سخروا أنفسهم خلال عقود الاستبداد والفساد لتبيض سياسة المستبدين والفاسدين، والواجب ذهاب هؤلاء جميعًا”.

مواضيع متعلقة

روائي:مطلوب من الجيش المساعدة في التخلص من الباءين المتبقيين

Admin

بوتفليقة يتنحى..فهل انتصرت إرادة الشعب؟

Admin

بلحسل: حوار “العسكر” يختلف كليا عن الذي تطرحه الأحزاب

Admin