Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

جدار لجنة يونس يتهاوى باستمرار استقالات اعضائها

في ظل ازدياد الضغوط الشعبية على النظام، وافشال كافة مخططاته للالتفاف على الحراك الجماهيري والتي كان أخرها لجنة الوساطة والحوار، تتواصل التصدعات في جدران اللجنة التي عقدت اجتماعا لها اليوم شهد تقديم رئيسها كريم يونس استقالته التي رُفضت من اللجنة.

فقد أعلن عضو الهيئة عز الدين بن عيسى، مساء الخميس، عن قراره بالانسحاب من الهيئة، ليكون ثاني عضو ينسحب من اللجنة.

وقال بن عيسى عبر صفحته على فيسبوك، إنه يعلن للشعب الجزائري وأعضاء اللجنة عن استقالته من اللجنة، وتمنى أن يكون طرفا في الحل، لكن “تلاقي العديد من الظروف” دفعه للاستقالة.

وأضاف “أوجه الشكر والتقدير لكل من وضع في شخصي الثقة لأكون عضوا في لجنة الحوار والوساطة‘ التي التحقت بها بنية صادقة وتلبية لنداء الواجب والوطن‘ وتمنيت أن أكون طرفا في الحل ‘ لكن لتلاقي العديد من الظروف أعلن للشعب الجزائري وأعضاء اللجنة استقالتي منها، راجيا التوفيق للجميع .

وكان الخبير الاقتصادي إسماعيل لالماس العضو في الهيئة أعلن  الانسحاب من اللجنة بعد خطاب رئيس أركان الجيش الجنرال احمد قايد صالح الذي رفض طلبات اللجنة بإجراءات تمهيد وحسن نية للحوار، معتبرا انها شروط مسبقة.

وكتب لالماس في صفحته بفيسبوك رسالة إلى الشعب الجزائري وأعضاء لجنة الحوار “المستقلة” قائلا: “في غياب رد إيجابي للمطالب الشعبية فيما يخص إجراءات التهدئة الضرورية لإنجاح عملية الحوار ونظرا للضغوطات التي واجهتها منذ الإعلان على اللجنة، فقررت انسحابي واستقالتي فورا من لجنة الحوار ابتداء من هذه اللحظة. ولقد حاولت بكل جهدي أن اساعد في إخراج بلدي من الأزمة ولكن….لا يكلف الله نفسا إلا وسعها. “

وقد شكل الرفض الشعبي والمقاطعة السياسية والنخبوية من شرائح ومؤسسات المجتمع المدني للجنة السداسية برئاسة كريم يونس، وأدا لها في مهدها، رغم محاولات مستميتة من النظام لتجميل صورتها والاعلان عن طرح توسيع قائمة الأسماء المرشحة للإنضمام للجنة وتوسيعها، غير أن الوعي الجزائري أفشل مخططات العصابة.

مواضيع متعلقة

سعدي: هل يقبل الشعب بنسخة حكم أكثر قذارة من الذي طلقه؟

Admin

المرزوقي: نظام بوتفليقة الفاسد يحاول فرملة الحراك ولابد من اسقاطه

Admin

كاتب:الراية الأمازيغية تحتاج وعيا بالتاريخ وليس حلولا قمعية

Admin