Algeria Leaks
ملفات ساخنة

جريمة مسكوت عنها..ناشط يطالب بفتح ملف اقامات “عين بنيان”

طالب ناشط سياسي ومستشار سابق في الرئاسة الجزائرية بفتح ملف ما قال عنه إنه جريمة اقتصادية مسكوت عنها تتعلق بإقامات الدولة في عين بنيان.

وقال الناشط السياسي محمد بن عالية في منشور على صفحته بفيسبوك إن ما يعرف بإقامة “عين بنيان”، تمّ إنجازها قبل عشر سنوات وتتألف من 123 فيلا “قصر”، من طراز قصور جزر الكراييب، أشرف على إنجازها السارق الأكبر ملزي، ويقصد حميد ملزي.

وكان الأمن الجزائري أوقف مؤخرا المدير السابق لإقامة الدولة “الساحل” حميد ملزي رفقة ابنه و”سكرتيرين” يعملان معه .، وقد أقيل ملزي مؤخرا من منصبه كمدير عام لإقامة الدولة “الساحل” ، وأيضا من منصبه كمدير للمؤسسة العمومية للاستثمارات الفندقية.

وأضاف بن عالية أن الإقامة كلفت ميزانية الدولة آلاف المليارات، وتمّ تجهيزها بأثاث ومعدات إليكترونية وإليكترومنزلية من الطراز الرفيع والراقي جدا، تفوق كل وصف، مزودة بمسابح فردية وقاعات للترفيه ، ووصفها “إنها منتجعات خارج كل وصف”.

وقال بن عالية :”هذه الإقامات الرئاسية هي مغلقة منذ إنجازها قبل عشر سنوات، وهي تكلف الدولة منذ إنجازها إلى غاية الآن مئات المليارات سنويا لصيانتها، فأصبحت عبئا ثقيلا على الميزانية العمومية، في وقت تعرف الجزائر فيه أزمة إقتصادية غير مسبوقة”.

وأشار إلى أن “أيدي العصابة برعاية رأس العصابة السعيد بوتفليقة وبتنفيذ من المجرم ملزي عبثت بالمال العام بشكل فظيع ومريع في إنجازها وفي صيانتها بعد الإنجاز”.

لكنه أكد بالقول :”غير أن المسؤولية الجنائية الكاملة تقع على عاتق الرئيس المخلوع عبدالعزيز بوتفليقة الذي أعطى الأوامر الصارمة بغلقها وعدم استغلالها وعدم منحها للإطارات السامية للدولة، حتى يتسنى تحرير محمية نادي الصنوبر وفتحها أمام الشعب الجزائري كمتنفس وحيد، كما كان مقررا.”

وختم بالقول :”غير أن زعيم العصابة ومعمم الفساد عبد العزيز أراد خلاف ذاك، حسدا من نفسه.

مواضيع متعلقة

صور وفيديوهات..17 جمعة والشعار لا زال يتردد “يتنحاو قاع”

Admin

العصابة وقواها تميل نحو فكرة الأرض المحروقة والفوضى العارمة

Admin

الجالية في باريس تؤكد دعمها للحراك ورفض حكم العسكر

Admin