Algeria Leaks

لم يترك الفساد الذي يضرب أطنابه في الدولة، مجالا من مجالات حياة الجزائريين إلا ووصل إليه، بفعل حقب الحكم المتوالية للعصابة، وهذه المرة وصل إلى شعيرة الحج المقدسة وأفسد عليهم عبادتهم.

فقد كشفت تقارير إعلامية أن مئات من الحجاج الجزائريين رفضوا الإقامة في أحد الفنادق التي قام باستئجارها الديوان الوطني للحج والعمرة في مكة المكرمة، وهو الجهة الرسمية المشرفة على الحج في الجزائر.

ونقلت مصادر من مكة المكرمة أن الحجاج وعددهم حوالي 380 حاجا، رفضوا الدخول والإقامة للفندق المذكور بسبب سوء وضع الفندق والخدمات المقدمة فيه ومستوى النظافة، حيث شهدت تدني مستوى الخدمات في الفندق مقارنة بفنادق أخرى تقيم فيها بعثات الحج من دول عربية وإسلامية أخرى.

ونقلت المصادر عن حجاج من المحتجين أن خدمات تلك الفنادق لا تتناسب والتكاليف العالية التي يجبيها الديوان الوطني من الحجاج قبل السفر للديار المقدسة، والتي يفترض بناء عليها أن تقدم خدمات عالية تتعلق بالسكن والمواصلات والطعام.

وقالت المصادر إن الحجاج المحتجين نظموا وقفة احتجاجية في بهو فندق الشروق للضيافة رافضين تسلم مفاتيح غرفهم، وأبدوا احتجاجهم على وضعية الفندق.

وطالب المحتجون الديوان الوطني للحج والعمرة بتقديم تفسيرات حول الوضعية التي يعرفها الفندق الذي تم التعاقد معه، وقالوا إن الوضعية التي وجدوا فيها الغرف لا تليق بالحاج الجزائري ولا بالوعود المقدمة من طرف الديوان الوطني للحج والعمرة.

وشن الحجاج هجوما على صفحة الديوان الوطني عبر الفيبسبوك، وشاركوا بعدة تعليقات تظهر غضبهم وسخطهم من الخدمات المقدمة، وأكدوا أن الفندق المذكور لا يصلح للإقامة بسبب انعدام النظافة وضيق الغرف المخصصة لأكثر من ثلاثة أشخاص.

من ناحيتها أكدت منظمة حماية المستهلك أن مصالحها سارعت لتواصل مع الديوان الوطني للحج والعمرة لحل الإشكال وتغيير الفندق لتمكين الحجاج من أداء المناسك.

وكان شب الاحد الماضي حريق في إحدى غرف الحجاج الجزائريين بفندق “النوال الذهبي” بمكة المكرمة، الذي ينزل فيه حجاج مؤسسة الديوان الوطني للسياحة “أونات”، وتم السيطرة السيطرة على الحريق، ولم يخلف أي خسائر بشرية.

مواضيع متعلقة

السناباب تدعو لـ “إضراب وطني” والاستجابة لمطالب الشعب

Admin

شرخ الأفلان يزداد بانتخاب “جميعي” و”بوشارب” يتجهز للرد

Admin

جون أفريك: شعب الجزائر على رأس قائمة أكثر 100 شخصية مؤثرة

Admin