Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

حرب الخطابات تستعر بين الجنرالات..المجرم يهاجم زعيم العصابة

بلغة عربية ركيكة، وأخطاء إملائية ولغوية ونحوية رغم قراءته من ورقة، ظهر وزير الدفاع الأسبق خالد نزار ولأول مرة في مقطع فيديو يهاجم زعيم العصابة الفريق أحمد قايد صالح ويقدم التعليمات للجيش الوطني.

وبدا نزار الذي كان يتلعثم خلال قراءة كلمته في مقطعين منفصلين باللغتين العربية والفرنسية، وكأنه يحاول أن يستعرض تاريخا ناصعا في خدمة الجزائر والجيش والشعب، رغم الحقيقة الواضحة كالشمس عن دوره الأساسي في جرائم دموية على مدار تاريخ الجزائر.

وبدء نزار كلمته التي جاءت بعد ساعات من خطاب للقايد صالح، ووجه حديثه لأفراد الجيش الوطني، بالقول:” من يخاطبكم يفعل ذلك بدافع خبرته التي كانت حافلة بالعراقيل والعقبات لكنها مفعمة بالحماس، وطوال هذه الرحلة الشاقة سعيت باستمرار لتحسين ظروف عمل الأسرة العسكرية من اجل اداء  رسالته النبيلة”.

وأضاف “عملت على التخفيف قدر الامكان من ظروف العمل الصعبة خاصة بفضل مجموعة من العوامل الميسرة وعيا مني بأن ظروف عمل الجندي كانت في كل الامكان التي قادتني اليها مسيرتي هي العنصر الاساسي والارتقاء لأي سلك عسكري في المستقبل القريب”.

وقال نزار إنه سبق له وأن حذّر من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة و أنه لا يمكن الإعتماد على رجل واحد.

وأشار إلى أنه في سنة 1994 تحدث عن “الفارس العجوز”، وفي سنة 1999 تطرق إلى المترشح للرئاسيات الأقل سوءًا و في سنة 2003 حذّر من المسلك الخطير الذي سلكه البلد، وكان الكتاب الصادر في ذلك التاريخ قد تنبأ بما يحدث اليوم ، واتهمت آنذاك الشخص الذي قاد الجزائر منذ 20 سنة إلى الهاوية.

وطالب نزار الجزائريين بحسن إختيار الرئيس المقبل حتى لا يتكرر سيناريو بوتفليقة، وتهجّم على رئيس الأركان الفريق أحمد قايد صالح.

وفي دعوة يفهم منها مطالبته للجي بالتحرك ضد قايد صالح قال نزار :”كيف يمكننا أن نقبل بالوضع الشاذ الذي نعيشه؟ نائب وزير (يقصد قايد صالح) يلغي الوزراء والوزير الأول ورئيس الدولة المؤقت.. إننا نعيش عالمًا مقلوبًا حقًا”.

ودعا إلى إطلاق حوار بين المدنيّين والعسكريين، قائلاً: “الحوار بين المدنيين والعسكريين يجب أن يستمر.. يجب أن يقبل المدنيون والعسكريون بالتحاور في ما بينهم.. المدني هو الذي ينبغي أن يتخذ القرارات الكبرى المتعلقة بالحرب والسلم، بينما يتولى العسكري تنفيذ معظم القرارات”.

وأضاف: “يجب أن يقوم الحوار بينكم أنتم العسكريون والمدنيون على الاحترام المتبادل والبحث عن السلم الاجتماعي وهدفا أخلاقيا.. وبناء علاقة جديدة بين المدنيين والعسكريين على أساس سلام دائم”.

وفيما يلي فيديو خالد نزار :

مواضيع متعلقة

نادي القضاة: مستعدون لمحاكمة “الشبح” الجنرال توفيق

Admin

ما مغزى زيارة وفد أمني وعسكري أمريكي للجزائر الآن؟

Admin

مقري: انتخابات4 جويلية ادخال للجزائر في نفق مجهول

Admin