Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

حقد فرنسي متجذر..يتآمرون على حراك الجزائريين ويلاحقون فرحتهم

لم تكتف فرنسا بمحاولات التدخل الحثيثة التي تقودها عبر أذرعها المختلفة في الجزائر لإفشال الحراك الجزائري وحماية العصابة التي حولت الدولة إلى مستعمرة فرنسية نهبت ثروتها ومقدراته، بل تلاحق الجزائريين في فرحتهم بالإنجازات المتواصلة التي يحققها منتخبهم الوطني في كأس أمم أفريقيا.

فبعد التصريحات العنصرية التي أطلقها الحزب اليميني “حزب التجمع الوطني”  ودعا فيها الحكومة الفرنسية منع الجمهور الجزائري من دخول جادة الشانزليزيه حالة فوز المنتخب الوطني الجزائر في مباراة النصف النهائي ضد نظيره النيجيري، الاحد الماضي، أعلن وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، رفضه إقامة مناطق خاصة للمشجعين الجزائريين من أجل مشاهدة نهائي كأس أمم إفريقيا التي ستجمع المنتخب الوطني لكرة القدم مع نظيره السنغالي بملعب القاهرة، الجمعة المقبلة.

وقال كاستانير، في تصريحات اذاعية إن الفكرة غير واردة التنفيذ، معتبرا أنها ليست ضامنة لعدم خروج المناصرين للاحتفال بعيدا عن ساحات نصب الشاشات العملاقة.

وتوالت المواقف والتصريحات العنصرية ضد الجزائريين ومنتخبهم الوطني “محاربي الصحراء” من شخصيات ومسؤولين سياسيين فرنسيين، كان أبرزها دعوة الحزب اليميني الحكومة الفرنسية منع الجمهور الجزائري من دخول جادة الشانزليزيه.

وقال الحزب في بيان له الجمعة الماضية إن احتفالات الجزائريين “بعيدة عن كونها مجرد مظاهر للفرح من قبل محبي كرة القدم (…) بل إنها استعراض للقوة يهدف إلى اثبات وجود واسع (للجزائريين) ورفض لفرنسا”.

كما دعا جوليان أودول، النائب اليميني المتطرف في حزب مارين لوبان في تدوينة  له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” لتشجيع فريق نيجيريا لتفادي وفق وصفه “خروج مناصري المنتخب الجزائري المقيمين في فرنسا للإحتفال.

وقال :” لمنع استمرار العنف والنهب، وتجنب تدفق الأعلام الجزائرية، للحفاظ على عطلتنا الوطنية، لا تتوقع أي شيء من كاستانير. ثق في 11 لاعبًا نيجيريا”.

غير أن الرد الجزائري على أودول لم يتأخر ، وجاء بسرعة البرق من قائد “محاربي الصحراء” ومفجر فرحة الجزائريين والعرب رياض محرز الذي رد عليه بتغريدة وقال :”كانت الركلة الحرة من أجلك، نحن معا”.

وكان محرز أحرز هدف الفوز في الدقيقة الخامسة والتسعين وهي التي أهلت محاربي الصحراء للفوز على المنتخب النيجيري وصعودهم إلى نهائي كأس أمم أفريقيا الذي يعقد في العاصمة المصرية القاهرة.

كما عبرت الممثلة الفرنسية المعروفة بريجيت باردو عن عنصريتها تجاه الجزائر بالقول :”إنها أصيبت بالصدمة الأحد الماضي لأن المشجعين الجزائريين أفسدوا احتفال فرنسا بعيدها الوطني يوم 14 جويلية الفارط وحولوه إلى احتفال جزائري خاص”

مواضيع متعلقة

بعضهم صناع دساتير بوتفليقة ..رفض شعبي وحزبي للجنة الـ6

Admin

بعد أسبوع من اعتقاله..العصابة تحيل بورقعة للقضاء

Admin

لا يعترف فيه بالحراك وقبل جمعة الاستقلال..تسريب صوتي لزعيم العصابة

Admin