Algeria Leaks

فيما تتصارع العصب التي سيطرت على الجزائر سنين عديدة، وجاءت إلى الواجهة اليوم صراع قائد أركان الجيش نائب وزير الدفاع الجنرال أحمد قايد صالح مع وزير الدفاع السابق الجنرال خالد نزار، رد الشعب الجزائري على الاثنين اليوم بشكل قاطع، انهما في الجرم سواء، وأنه متمسك بحقه في السيادة وإقامة جزائر جديدة غير الجزائر التي دمروها على مدار 57 عاما.

واستخدم النظام وأدواته الإعلامية وذبابه الالكتروني منطق “من يعارض قايد صالح وينتقده فهو مع المجرم خالد نزار”.

ويرى الناشط الحقوقي عبد الغني بادي أن تظاهرات الجمعة 9 أوت الجمعة ال25 من الحراك الشعبي أكدت فشل حيلة النظام بإبداء منطق انه اذا لم تكن مع القايد صالح فأنت مع خالد نزار وأكد الحراك الشعبي أن هذا منطق مرفوض ولم ينطلي على الشعب.

وقال بادي إن أجمل شعار كان في الجمعة ال25 ويدلل على مراقبة ومتابعة دقيقة من الشارع لتطورات الأمور “لا قايد لا نزار الحراك هو المسار”، أي ان الشعب واعي ويرفض الجهتين ويعرف ان المخرج هو الثورة وليس مع القايد او نزار.

واعتبر الناشط الحقوقي أن الجمعة ال25 لم تختلف عن 24 جمعة قضاها الشعب الجزائري في الميادين والشوارع، وأكد أن الحراك لن يغادر مكانه إلا والجزائر منتصرة ومنفتحة على عهد جديد.

وقال: كل جمعة نرى ان الوعي ينضج ويكبر وأفكار الناس تتوسع والجزائريين متمسكون بهذا الفضاء الحرياتي الذي اكتسبوه، ولن يتركوه بأي حال من الأحوال.

🔴 لا قايد لا نزار…هذا الشعب هو القرارشعارات الجمعة 25 من العاصمة

Posted by 40 Millions d'Algériens on Friday, August 9, 2019

وعن رهان جوقة السلطة على توقف الحراك مع حرارة أوت، قال بادي إن درجات الحرارة وصلت ل44 درجة وبقيت الناس في المظاهرات لساعات طوال، وأبدت عزيمة واصرارا أكبر من كل شيء.

ومضى قائلا إن النظام قهر الجزائريين لأكثر من 5 عقود وعندما جاءت هذه الفرصة في 22 فبراير فإن الناس تعرف ان الخطأ غير مسموح به، لان الأنظمة الشمولية العسكرية عودت شعوبها على سرقة ثوراتها.

وعن التعتيم الإعلامي الذي تمارسه قنوات الإعلام ضد الحراك الشعبي، قال الناشط الحقوقي إن طبائع الاحرار لا تتغير، ولكن هذه القنوات هي “أبواق مرتزقة تنشر معلومات كاذبة وتطبل لسلطة الامر الواقع”.

وقال بادي: بداية حراك 22 فيفري، تغنى الجميع ان الحراك حرر الاعلام والقضاة والساسة وغيرهم، ولكن في النهاية تأكد أن الحُر حُر من قبل ومن بعد، ومن عنده تربية على الحرية وعدم العبودية لن يرض ان تدجن القضية الوطنية بأمور تافهة، والإعلامي الحر لن يقبل ان يعتم على مستقبل وطن مقابل نشر تفاهات.

مواضيع متعلقة

ناشط سياسي: هذه حقيقة عبد القادر بن صالح

Admin

تغريدة مزعومة لنزار.. كلام حق أريد به باطل

Admin

القايد صالح.. رسميا مع بوتفليقة وإعلاميا مع الشعب

Admin