Algeria Leaks

أكد الأكاديمي حميد للو أن لجنة الحوار المعينة من طرف السلطة ولدت ميتة وتدير شيء من العبثية لربح الوقت.

وأوضح للو أن هناك فرق بين الحوار والوساطة، وعادة يكون الخلاف بين طرفين او اطراف، وفي الحالة الجزائرية هما النظام والشعب، فالحوار يكون بالوساطة، والوسيط يجب ان يختار من كل الأطراف، ونحن في هذه الحالة التي نعيشها، فالحوار الذي نسير به، اختير الوسيط من طرف واحد، وهذا حوار ولد ميتا، وينقصه الكثير من الأمور، أهمها أن مهمة كريم يونس ليس لها علاقة بالمشاكل الحقيقية.

وكان كريم يونس قد أعطى انطباعا خلال تصريحات إذاعية انه على خلاف مع الجنرال أحمد قايد صالح قائد الأركان، بعد استقباله من طرف عبد القادر بن صالح الرئيس المعين، الذي قدم له وعدا ببعض التسهيلات وإجراءات حسن النية.

وعن ذلك، قال للو إن الواجب ان يكون الحوار سري في البداية، ولا يفترض أن تكون هذه الاتصالات التي يظهروها على التلفاز، ويتصل الوسيط بكل الأطراف بسرية وبكل رزانة ويتكلم معهم ويتبادل الأفكار، وعندما تتفق هذه الأطراف على الحوار، يأتي المحاور علنا ويقول ان الأطراف اتفقت على الاجتماع واجراء الحوار على نقاط محددة.

واستدرك للو قائلا إن ما يجري حاليا هو فوضى وبروتوكولات على شاشات التلفاز.، وأن ما وراء هذه العبثية هو ربح الوقت وتضليل الرأي العام، وتشويه الحراك بالقول انه لا يريد الحوار السلمي.

وأكد أن الحوار الجاد يجب ان يبني على أسس قوية ومنها ان الوسيط حيادي ومقبول من كل الأطراف، ولا يقوم بمساندة طرف ويخرج ليقول ان الحوار مستمر والحراك يجب ان يستمر، وهذا ليس من شأنه.

كما يجب ان يعمل الوسيط على تحضير الاجندة التي ستطرح في الحوار، وهي عملية تأخذ وقت من 6 لـ 9 أشهر.

وفي الحالة الجزائرية اليوم، قال للو إن قلب الموضوع ان الاجندة او البرنامج تشمل نقاط معروفة ويحتاجها الطرفين، وليس على حوار معروف النتائج كالذهاب للانتخابات الرئاسية فقط.

ألفاظ كريم يونس النابية

وفي سياق متصل، لفت الأكاديمي كريم نيتو سليمان إلى رئيس لجنة الحوار المعينة من طرف السلطة كريم يونس، والذي خرج في مشهد ردائة مقزز وهو يشيح للصحفيين بيده ويتلفظ بألفاظ بذيئة لانهم حاصروه بالاسئلة.

وقال نيتو ان الحدث والتصرف المؤسف جدا ليس إهانة للصحافة فقط بل للشعب الجزائري بأكمله لان الصحافة لم تسأله عن عشائه او غدائه بل عن لجنة الحوار، والتي هي تعمل بأمور الشعب ومصير الجزائريين.

وأضاف: كنا في مرحلة التهريج مع سلال وولد عباس وعمارة بن يونس والان في مرحلة الوقاحة وقلة الهدرة، ويعطي صورة واضحة عن مستوى هؤلاء السياسيين الذين يدعون قيادة الجزائر والعمل من اجلها، وقد نصبوا أنفسهم نخبة على الشعب.

وتساءل عن أي حكمة التي كان يتحدث بها كريم يونس ويشكل لها لجنة، وكيف تغيب الحكمة عند مجرد استفزاز من طرف الصحفيين.

وقال إن ضبط الاعصاب اقل شيء ننتظره من مسؤول في موقعه، في المقابل نأسف لرد فعل الصحفيين الذين ضحكوا وربتوا على كتفه !!.

حراك الطلبة

وفي سياق الحراك الشعبي، أشاد نيتو سليمان بخروج الطلبة حتى في منتصف شهر أوت خاصة ان الجامعات معطلة، لكن الطلبة متمسكين بفرض وجودهم يوم الثلاثاء، ما يدلل على مستوى الوع المتقدم لديهم، حيث إنهم أظهروا انهم الامل للجزائر “فهم مناضلين اليوم ونخبة الجزائر في الغد، وسيساهموا في بنائها”.

وأضاف أنهم الان هم يساهموا بنضالهم السياسي في فكاك الجزائر من العصابة التي اختطفت البلاد، وعندما ينجح الحراك في تحرير الجزائر سيقوموا هم ببناء جزائر الغد.

وعن الإصرار على توجيه حراك الطلبة كل ثلاثاء رسائل قوية لقيادة الأركان والجنرال أحمد قايد صالح، اعتبر نيتو سليمان انه أمر طبيعي، لان الحراك لا يقبل لغة الخشب، ويعرف ان القايد الفعلي للبلاد رقم واحد هو قائد الأركان.

ونبه إلى أن خروج المواطنين مع الطلبة في الأسابيع الأخيرة، يشير إلى أن كتل المجتمع قد فهمت أهمية يوم الثلاثاء ولذلك اغاثوا الطلبة وامدوهم بقوة وعزيمة، ومعروف أن التعبئة العامة هي قوة للحراك الشعبي لان قوات الامن لا تستطيع التحرش بآلاف المواطنين.

مواضيع متعلقة

النظام يبدأ لعبة جديدة باستخدام فريق كريم يونس

Admin

وفاة الشيخ عباسي مدني أحد رموز الحرية والثورة

Admin

بين الشعب وعصابة الجنرالات.. ستة أشهر من الثورة

Admin