Algeria Leaks

بعد أن أسقط في يده، وفشلت كل الحيل في تهدئة الشعب الجزائري وتراجعه عن مطالبه العادلة، خرج الفريق أحمد قايد صالح اليوم الثلاثاء 28 ماي في تصريحات خطيرة جدا يهدد فيه الشعب بالعشرية السوداء وسنوات التسعينات.

وقال قائد الأركان في اليوم الثاني لزيارته للناحية العسكرية السادسة إن الشعب لم ينسى الفترة الصعبة التي مر بها خلال التسعينات.

وأضاف “الشعب المخلص لوطنه والمدرك لأھمیة الإسراع لإيجاد حلول مناسبة لا يريد تكرار تجارب مريرة سابقة، إنه لا ينسى بل لا يريد أن ينسى تلك الفترة الصعبة التي مر بھا خلال التسعینات “.

وشدد قايد صالح على ضرورة ما وصفه “شعور الجميع بالمسؤولية”.

وقال إن ” السبیل الوحید لحل الأزمة التي تعیشھا بلادنا يكمن في تبني نھج الحوار الجاد و الجدي و الواقعي و البناء والمتبصر الذي يضع الجزائر فوق كل إعتبار”.

وأضاف الفريق قايد صالح ان “سیادة الحوار تعني إستعداد الجمیع الى الإستماع بل الى الإصغاء الى الجمیع بكل روية وھدوء و إلتزام والتطلع للحلول المناسبة دون تأخیر”.

وشدد قايد صالح على أن تشارك في الحوار “الشخصیات و النخب”.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يهدد فيها قايد صالح الحراك الشعبي، حيث صرح بعد يومين من انطلاق الحراك أي في 25 فيفري الفارط بأن الجيش بحكم مهامه يعتبر كل من يدعو للعنف باي طريقة ومبرر وفي أي ظل أي ظر هو انسان يجعل رغبة الشعب بالعيش في كنف الامن والأمان، فهل يعقل ان يسمى دفع بعض الجزائريين للنزول للشوارع من خلال نداءات المشبوهة والتي ظاهرها التغني بالديمقراطية وباطنها جر هؤلاء المغرر بهم إلى مسالك غير أمانة وغير مأمونة العواقب ولا تؤدي حتما لخدمة مصلحة الجزائر ولا لتحقيق مستقبل المزدهر.

مواضيع متعلقة

شخصنة المؤسسات.. ماضي خالد نزار وحاضر قايد صالح

Admin

هل كل الجنرالات يساندون قايد صالح ؟

Admin

بوتفليقة يوجه رسالة للشعب: سامحوني واعذروني

Admin