Algeria Leaks

تحاول العصابة بين الحين والآخر التقليل من زخم الحراك المتزايد وانخراط كافة فئات وشرائح المجتمع الجزائري فيه، وتوعز لإعلامها الرسمي، وغيره من القنوات مدفوعة الاجر والمرهونة لتمويل أجهزة النظام الأمنية إلى تبخيس انجازات الحراك، والتشكيك في جدواه بعد دخوله الشهر السادس  دون ضعف أو تراجع.

وتثير العصابة وأقطابها من اعلاميين وقنوات تلفزيونية بين الحين والآخر تساؤلات مشبوهة حول مدى المشاركة الجماهيرية وقوتها وعنفوانها، ودرجات التعبئة والحشد الدائم في أيام الجمع المتتالية، والتي كان آخرها أمس السادس عشر من اوت.

ويرد الحراك والنشطاء المشاركون فيه في كل جمعة بتكثيف الدعوات للمشاركة والخروج إلى الميادين والشوارع العامة والتجمعات، وهو ما ينعكس على قوة الحراك والمشاركة فيه، رغم كافة المعوقات الطبيعية منها كارتفاع درجات الحرارة والحر الشديد، وغيرها من الخطوات والعقبات التي تضعها أجهزة أمن العصابة في كل ثلاثاء وجمعة أمام المشاركين والمتظاهرين كفرض الطوق الأمني واغلاق الشوارع ووسائل النقل العام.

غير أن الشهادة للحراك وقوته هذه المرة جاءت من صحيفة دولي، فقد أشارت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية في تقرير لها إلى قوة التعبئة والمشاركة التي شهدتها الجمعة ال 26 التي حملت عنوان جمعة استكمال الاستقلال.

وقالت الصحيفة في تقريرها إن الجزائريين نجحوا حتى اللحظة في الحفاظ على نفس درجة التعبئة رغم ارتفاع حرارة الجو.

وأشارت إلى أن الجمعة ال26 هي امتداد للحراك الذي حافظ على سلميته، وقالت :”تظاهر الجزائريون مرة أخرى بشكل سلمي عبر شوارع عاصمة البلاد ، ووسط تأطير من قبل الشرطة في الجمعة الـ 26 من الحراك واصل المتظاهرون حراكهم الذي يدخل شهره السادس دون إحراز تقدم نحو حل للأزمة”.

وأضافت” على الرغم من حرارة الصيف القوية، بدا أن التعبئة التي يصعب تقديرها بدقة في غياب الإحصاء الرسمي، لا تقل أهمية عن الأسابيع الأخيرة، مشيرة إلى فترة العطل الصيفية عزّزت من المشاركة القوية للمتظاهرين (رجال ونساء وأطفال) في المسيرات التي تبدأ في فترة ما بعد الظهر، وتنتهي بعد ساعات من السير دون تسجيل أية حوادث تذكر. وهو نفس الحال في المسيرات التي يتم تنظيمها عبر المدن الرئيسية للبلاد، وفق الصحيفة.

واستعرضت الصحيفة أبزر الشعارات والهتافات التي يرددها المشاركون في الحراك والتي أكدوا من خلالها تمسكهم بمواصلة الحراك، والثبات على مطالب رحيل جميع أولئك الذين رافقوا ودعموا الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة الذي أجبر على الاستقالة في 2 أفريل الماضي تحت ضغوط الشارع.

وتطرقت الصحيفة لإصرار الجزائريين على الاحتجاجات التي تدخل شهرها السادس، وذلك وسط غياب لحل الازمة السياسية التي تعيشها البلاد، وتمسك الجزائريين برفض الانتخابات الرئاسية التي ترغب السلطة في تنظيمها بأي ثمن وبأسرع ما يمكن لانتخاب خليفة عبد العزيز بوتفليقة. وذلك بعدما تم إلغاء الانتخابات التي تم كانت مقررة بتاريخ 4 جويلية، والتي لم يتقدم اليها أي مرشح جاد.

مواضيع متعلقة

الجمعة الـ23 تنطلق وترد على مناورات النظام

Admin

دعما للحراك..خمسة طلاب يقطعون 600 كيلو مشيا على الاقدام

Admin

خرج لإنقاذ “المعرض الدولي”..أول نشاط لبن صالح خارج أسوار القصر

Admin