Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

رحابي: البلاد في فراغ دستوري ومحاربة الفساد بتغيير النظام

قال منسق مؤتمر المعارضة ووزير الاتصال الأسبق عبد العزيز رحابي إن البلاد في فراغ دستوري يتفاقم وأن الانسداد السياسي يتزايد يوما بعد يوم.

وأشار في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية أن الحوار هو السبيل الأقل تكلفة والأقصر لتسوية الأزمة السياسية في الجزائر، مشيرا إلى أن الانتخابات هي وحدها الكفيلة بتجسيد الإرادة الشعبية.

وحول الإجراءات التي تقوم بها سلطة الأمر الواقع في الدولة لمكافحة الفساد، أكد رحابي أن مكافحة الفساد الحقيقية ستتحقق عندما يتغير نظام الحكم.

وأكد أن الحراك “ولّد لدينا نوعا من طلب جد كبير على الشفافية، من بينها الشعارات بخصوص الفساد والتي غالبا ما تعود خلال المسيرات”.

وأضاف “يريد الجزائريون مراقبة الثروات الوطنية وهم على دراية بأن هذا الأمر لن يتسنى إلا في كنف نظام ديمقراطي وعدالة مستقلة وإرادة سياسية تسعى للتجديد”، مؤكدا أن الإرادة السياسية لا طالما كانت ضعيفة في مجال مكافحة الفساد.

وحول مخرجات ندوة المعارضة قال رحابي:”قد اتفقنا على الخروج بأرضية تضع إجراءات الثقة والتهدئة التي ينبغي أن تتخذها الحكومة قبل التوجه نحو الحوار، والتي تقترح أيضا هيئة من شأنها تنظيم الانتخابات ومراجعة القوائم الانتخابية وتيسير الانتخابات، فضلا عن مراقبتها والإعلان عن النتائج من قبل هذه الهيئة التي ستحل محل المجلس الدستوري الذي فقد المصداقية”.

وشدد أن الانتخابات الرئاسية تستدعي وجود مناخ ملائم واقتناع الجزائريين بأن أصواتهم لن تسرق منهم وكذا اقتناعهم بشفافية ونزاهة الاقتراع، مشيرا إلى أن هذا الأمر غير موجود حاليا.

ويشير إلى أنه في الظروف الحالية، لن يصوّت الجزائريون لأنهم أصبحوا أكثر حذرا وأكثر تطلبا، ومن الصعب اليوم بعث الثقة المفقودة بين السلطة والمواطنين، كمال قال .

ولدى تطرقه إلى إجراءات الثقة، ذكر المتحدث بضرورة تحرير قطاع السمعي – البصري العمومي ورفع القيود عن الممارسة السياسية من قبل الأحزاب وتوقيف المتابعات على جنح الرأي.

و أعرب عن أمله في رؤية جميع الأطراف تعمل على قدم وساق لتحقيق هذه الغاية، معبرا عن قناعته في وجود إرادة مشتركة سواء كان ذلك في الخطاب السياسي الرسمي أو في خطاب المعارضة، فيما يخص التوجه نحو الحل السياسي والعودة إلى المسار الانتخابي.

وفيما يتعلق بالأرضية المنبثقة عن المنتدى الوطني للحوار، أشار المتحدث إلى وجود مقاومات خاصة بالإدارات، مضيفا بأن هناك مقاومة للتغيير لوجود مصالح مستها ديناميكية التغيير هذه.

مواضيع متعلقة

بن صالح يقيل مدير الجمارك ويعين محافظا بالإنابة للبنك المركزي

Admin

إيداع “محجوب” الحراش وإعادة فتح قضيتي “سوناطراك والخليفة”

Admin

قايد صالح:ضباط وإطارات ليسوا في محل الثقة ويستحقون الجزاء العادل

Admin