Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

رحابي..من صديق لرئيس المخابرات الفرنسية إلى منسق مؤتمر6 جويلية

استعرض أكاديمي جزائري ومؤلف ، بعضا مما أسماه سيرة الوزير والسفير الأسبق عبد العزيز رحابي، الذي أدار ندوة 6 جويلية، التي عقدتها أحزاب المعارضة السبت الماضي، وشهدت جدلا واسعا وتضاربا في المواقف.

وكان رحابي أعلن عبر منشور له على صفحته الخاصة بفيسبوك “أنه تم تكليفه بالتنسيق لإدارة هذه المبادرة السياسية الشاملة والجامعة لوضع تصور وآليات للخروج من الأزمة والذهاب في آجالِ معقولة إلى تنظيم أول انتخابات رئاسية ديمقراطية في تاريخ البلاد”، دون توضيح من الجهة التي كلفته.

واستعرض الدكتور سليم لعيبي عبر فيديو خاص عنوانه “حزب فرنسا.. من هو عبد العزيز رحابي” مراحل من حياة وسيرة وعمل الدبلوماسي الذي عمل بإخلاص مع الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

وقال لعيبي إن أسوأ منصب تقلده رحابي هو رئيس ديوان الوزير الأخضر الابراهيمي في حكومة السيد أحمد الغزالي، مشيرا إلى أن الابراهيمي هو من أكبر الداعمين لعبد العزيز بوتفليقة، كما أن أحمد الغزالي كان مؤيدا قويا جدا للجنرالات الحمراء الدموية (الجنرال توفيق، والعماري، ومحمد إسماعيل، خالد نزار وغيرهم ) .

الأخضر الابراهيمي

ويضيف لعيبي “تبين صفحة ويكبيديا للسيد رحابي أنه جزء من النظام، منذ أن انضم لحكومات مختلفة من العار قبل بوتفليقة وبعده، حيث كان سفيرا في أسبانيا والمكسيك وامريكا الوسطى تحت حكم رئيس المافيا والعصابة التي هدمت الجزائر”.

ويشير لعيني إلى أن رحابي قاد عدة مؤتمرات مع “ايف بونيه” وهو الرئيس السابق للمخابرات الفرنسية وصديق حميم للجنرال إسماعيل عماري وخالد نزار، وهذا ما قاله رحابي بنفسه حينما اعترف أنهم أصدقائه ويدافع عنهم إلى يوم الدين.

رئيس الاستخبارات الفرنسية وايف بونيه

ويصف لعيبي القرب بين إسماعيل عماري وايف بونيه بالقريب جدا ، حتى ان ابنتاهما كانتا شريكتان في شركة مشتحضرات تجميلية، وهي الشركة التي استفادت كثيرا من الأراضي العمومية وقروض البنوك وغير ذلك.

ويشير لعيبي أن هذه المؤتمرات التي نظمت في فرنسا شارك فيها العديد من عناصر العصابة ، مثل كريم زريبي، موضحا أنه لا يمكن للدبلوماسي رحابي أن يتجاهل هذا النوع من الحقائق المهمة جدا، فهو سياسي ويعرف كل هذه الأشياء ويعرف المافيا، والشبكة الماسونية التي قمعت أفريقيا والجزائر تحديدا، وإلا فإنه سياسي ردئ.

وختم لعيبي الفيديو بدعوة الشعب الجزائري إلى أقصى درجات اليقظة لأنه من الواضح أن حزب فرنسا لا يزال في المناورة الأن ولا يزال في الكواليس، ويجبد في الخيوط، كما قال ودعا لعدم التعامل مع رحابي كما تبرهنه كل هذه الأدلة.

الجدير ذكره أن الدكتور سليم لعيبي، أكاديمي جزائري يحمل إلى جانب شهادة الدكتوراه في طب الأسنان، درجة الماجستير في العلوم البيولوجية والطبية ودبلوم الدراسات المتعمقة

له العديد من الكتب والمؤلفات آخرها “يحبون الإسلام”، الذي نشر في عام 2018 ، وهو مختار لكتابات الكتاب الغربيين الكبار عن الإسلام، ويتعرض لعيبي للهجوم بانتظام من قبل النظام السياسي والإعلامي في فرنسا وخاصة اللوبي الصهيوني.

قام بتنظيم عشرات المؤتمرات في فرنسا وبلجيكا والجزائر، وله أكثر من 1000 فيديو تعليمي منشور على منصات الفيديو مثل يوتيوب، روتوب، فايسبوك، وهو أيضًا رئيس دار النشر “فيات لوكس” منذ نهاية عام 2012 التي نشرت العديد من المؤلفين والتي لديها حتى الآن في كتالوجها خمسين كتابًا.

منذ الثورة الجزائرية التي بدأت في 22 فبراير، يتابع لعيبي باهتمام متواصل وأسبوعًا بعد أسبوع تطور الأحداث من خلال المساهمة في الوصول لحل توافقي لبناء الجزائر الجديدة، وهو يرفض وصف ما يحدث في الجزائر بأنه “أزمة” ويصف ما يجري بأن الجزائريون يعيشون على عكس ذلك حفلة مباركة معجزة ربانية.

مواضيع متعلقة

النظام يناور ويطرح مسودة مشروع سلطة وطنية للانتخابات

Admin

وزيرة “الملاهي الليلية” للشعب :احترموني أنا بنت عائلة

Admin

أستاذ اعلام: تغيير النظام لا يتحقق برموزه القديمة

Admin