Algeria Leaks

أشعلت روح الشعب الجزائري المنتفضة في هذه الأيام حماسة محاربي الصحراء الذين قدموا مستوى بطولي في مضمار الرياضة، وسعوا لتقديم الفرحة لشعبهم الذي يحبهم ويدعمهم على الدوام.

المكلفة بالإعلام في تنسيقية عائلات المختطفين وسيلة بلطرش نبهت إلى أنه يعرف عن الجزائري ارتباطه الوثيق بوطنه حتى لو كان مولود في المهجر، وهو يعتز بعلمه أينما ارتحل، فثورة الجزائر كانت ثورة عظيمة وقد توارثناها جيل بعد جيل، فكل أسرة فيها إما شهيد أو مجاهد، فحديث التاريخ موجود في كل أسرة.

وقال إن الجزائري اختار الموت بالقوارب عندما أصبح لا يشعر بالانتماء، وعندما عاد له شعور الانتماء وشعر باهمية وجوده داخل الوطن وقدرته على التغيير قلة ظاهرة الحرقة بشكل كبير، وبالتالي فالشعور للانتماء للوطن أساسي جدا في تكوين شخصية الفرد.

وتابعة قائلة: اليوم الجميع ملتحمون حول جزائر الغد، وعندما تكون داخل الحراك فترى من يوزع الماء البارد والحلوى وغيرها مجانا، وبعد انتهاء المسيرات ترى شباب وأطفال مهمتهم جمع قارورات الماء الفارغة وينظفوا المكان، فهذه ظاهرة يجب دراستها من مختصي علم الاجتماع، ويفهموا أن روح المسؤولية موجودة وسط كل هذه الحشود.

وقالت بلطرش: هذه المشاهد حضارية جدا، وتعبر عن وجود البذرة السليمة داخل الفرد، ولم تجد سابقا من يسقيها كي تزهر عملا وابداعا، بينما في الخارج الكثير من العقول الجزائري هي من تصنع تجارة وتكنولوجيا بلدان أخرى.

وفي مجال الرياضة، أضافت أنه عندما وسد الأمر لأهله وقاد المنتخب مدرب وطني قدير هو جمال بلماضي، استطاع الانتصار، واستطاع تجاوز مشاكل من سبقوه الذي كانوا يعانوا من تدخلات المسؤولين والوساطات وحتى انه كان هناك جنرال يفرض اسم بعينه، لكن اليوم شعر الجميع بالمسؤولية تجاه الشعب المنتفض.

ونبهت إلى تضامن الجزائريين مع بعضهم البعض، وحتى جمال بلماضي وهو مدرب في فريق قطري، كان يأتيه الدعم من الجزائريين بشكل كبير، وهو شعر بأهمية أن يقوم بدوره الوطني مع المنتخب.

وخلصت بلطرش إلى أن الروح القتالية انتقلت من حراك الشعب إلى المنتخب الوطني الذي اعتقد أن مُطالب بأن يكون بقدر تلك الروح الوثابة والقتالية.

مواضيع متعلقة

الإعلام الإماراتي يبدأ حملة ترويج ضخمة لتلميع الجنرال صالح

Admin

جيلالي: توقيف حنون يكشف نوايا السلطة الجديدة

Admin

تظاهرة الطلبة تؤكد السلمية ومطلب رحيل النظام

Admin