Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

“سولكينغ” محاولة جديد من العصابة لإلهاء الجزائريين

تشير المعطيات إلى حالة الغضب الشديد التي تعيشها العصابة، ويأسها بسبب عدم مقدرتها حتى الآن على التأثير على مستوى المشاركة الشعبية والجماهيرية في الحراك الشعبي، رغم ألاعيبها وحيلها المختلفة سواء بمناورات لها علاقة بما تسميه الحوار الوطني ولجانه ومبادراته المتعددة، أو فعاليات شبابية تحمل طابعا ثقافيا أو اجتماعيا أو رياضيا.

غير أن كل ألاعيب العصابة وحيلها الخبيثة باءت بالفشل، فحتى مشاركة الجزائر في كأس أمم أفريقيا عبر فريقها الوطني” محاربو الصحراء” والتي حاولت العصابة تجييرها وتسخيرها لصالحها، وجعلها وسيلة إلهائية للشارع الجزائري الغاضب، تحولت بفعل وعي الجزائريين إلى نقمة على النظام وسلطته، وتحولت ساحات الملاعب، ومن بعده شوارع الجزائر التي احتفلت بفرحة الفوز بالكأس إلى ميدان جديد للحراك ينادي بسقوط العصابة ورحيل النظام، وتأكيد على الشعار الخالد للحراك “يتنحاو قاع”.

المحاولة الجديدة للنظام بتشتيت جهد الشباب الجزائري تحديدا وفي وقت مستغرب الان هو بما تم إعلانه عن استقدام نجم أغنية الراب الجزائري المشهور بـ “سولكينغ” لإحياء حفل غنائي يوم 22 أوت الجاري في ملعب 20 أوت بالعاصمة.

ووفقا لما نقلته تقارير إعلامية متعددة فإن مقر الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، يشهد منذ يوم الأحد توافد مئات الشباب الذين اصطفوا في طوابير طويلة من أجل شراء تذاكر حفل “سولكينغ”، فيما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مجموعة من الفيديوهات التي تظهر وقوف المئات من الشباب في طوابير أمام المقر الديوان الوطني وهي الجهة التي انفردت ببيع التذاكر باعتبارها المؤسسة المنظمة للحفل.

تساؤلات كثيرة طرحها الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول مغزى استقدام الفنان الشهير، وتنظيم حفلته في هذا الوقت تحديدا، في ظل محاولات متسميتة يبذلها النظام لتشتيت جهد الجزائريين وصرفهم عن الاهتمام بحراكهم الجماهيري المنطلق منذ حوالي ستة أشهر، فيما تساءل آخرون عن من هي الجهة في الحكومة أو الدولة التي تقرر تنظيم المهرجانات الغنائية والحفلات دون مراعاة للتوقيت والظروف التي تعيشها البلاد

انتقادات كبيرة شنها النشطاء والاعلاميون لتنظيم هذا الحفل في هذا الوقت بالذات في ظل الأزمة التي تعيشها البلاد على أكثر من صعيد، وانسداد الأفق السياسي نتيجة تعنت العصابة ورفضها الرحيل، فيما البلاد تغرق بأزمات اقتصادية واجتماعية طاحنة، كان الأولى بالحكومة والدولة الاهتمام بها وتسخير الأموال والوقت لها.

وقال ناشطون إنه في الوقت الذي تشهد فيه البلاد حرائق أتت على الأخضر واليابس وأوقعت خسائر فادحة في الممتلكات والأرواح والمزارع والغابات، كان الأجدر بحكومة مرفوضة شعبيا ومطلوب رحيلها أصلا، أن تركز جهدها وامكانياتها في معالجة هذه الكوارث بدلا من الاكتفاء بالمراقبة عن بعد، وإصدار البيانات الصحفية والأرقام حول مساحة الأراضي المحروقة وإحصاء الخسائر وتقيم الاحتفالات الغنائية في ذات الوقت.

ما يؤكد حقيقة أن الحفل في توقيته وتفاصيله هو من صنيع النظام كمحاولة لتشتيت تركيز الجزائريين عن الحراك الجماهيري، أن اعلام النظام الرسمي أو غيره ممن يدور في فلكه يحاول عبر تقارير صحفية وفيديوهات يبثها عبر المواقع والصفحات الالكترونية، تضخيم حالة الاهتمام والتشجيع لدى الجزائريين وتصوير أنهم ينتظرون الحفل بفارغ الصبر.

صحف رسمية وأخرى مقربة من النظام نشرت اخبار وتقارير وصورا عن حالة التهافت لدى الجزائريين وتحديا فئة الشباب لشراء وحجز تذاكر حفلة “سوليكنغ”، وما قالت عن ازدحام وطوابير أمام نقاط بين التذاكر.

وعلى ذات الشكلة كانت مريم مرداسي وزيرة الثقافة في حكومة بدوي افتتحت نهاية شهر جويلية المنصرف، مهرجان “تيمقاد الدولي” في طبعته الواحدة والأربعين، وأطلقت عليه لقب (مهرجان دولي)، ورغم حالة النفخ والتهويل في المهرجان الذي لم يتعدى كونه مهرجانا محليا كون أغلب المشاركين فيه من الدولة، لكن ذلك لم يؤثر في مدى اهتمام الجمهور به وسط دعوات لمقاطعته وعدم حضوره، وطالب حينها نشطاء عبر مواقع التواصل بمقاطعة المهرجان وتوفير الأموال المخصصة له من قوت وأموال الشعب بقطاعات أخرى، وقالوا عن وزيرة الثقافة صرفت أزيد من 100 مليار على المهرجان الغنائي.

🔴#مباشر من أمام #onda … طابور طويل لشراء تذاكر حفل #سولكينغ #soolking

Posted by Ennahar tv on Sunday, August 4, 2019

ويلاحظ أن السلطة كثفت في الآونة الأخيرة تنظيم مثل هذه الفعاليات الغنائية والتي كان آخرها أمس، حيث افتتحت مريم مرداسي في ولاية اسطيف مهرجان جميلة الثقافي في طبعته ال15، والتي قوبلت برفض الجمهور وترديده لشعارات رحيلها وحكومة بدوي، حيث هتف الحضور بهتافات “كليتوا البلاد يا سراقين”، و” لبلاد بلادنا وانديرو راينا”.

وزيرة السخافة اليوم في سطيف لافتتاح مهرجان جميلة😧 ولاية سطيف التي تغرق في دماء ابنائها و قد ودعت في شهر جويلية جراء…

Posted by Juste pour les femmes on Tuesday, August 6, 2019

مواضيع متعلقة

قضايا فساد بالجملة أمام القضاء ولا نتائج حقيقية للمتابعات

Admin

مرداسي تستقيل بعد كارثة الحفل

Admin

نقابة القضاء: لسنا في جيب أحد ولا نتحرك بالأوامر ونرفض اتهام القضاء

Admin