Algeria Leaks

قال الدبلوماسي السابق والناشط السيسي محمد العربي زيتوت إن سليمان شنين الذي عينه العسكر رئيسا لما يسمى بالمجلس الشعبي الوطني كان قد بدأ إسلاميا مع حركة الشيخ محفوظ نحناح، وانتهى مخابراتيا خادما مطيعا للجنرالات.

وذكر زيتوت أن الجنرالات أقاموا له مركزا سموه الرائد، خدعوا به ومن خلاله الكثير من الشباب الجامعي المتحمس لخدمة الدين والوطن.

وقال زيتوت في حديث مباشر على صفحته بفيسبوك المجلس الشعبي الوطني جاء بالتزوير باعتراف الافلان والارندي، فالاثنين اتهما بعضهما البعض بأنهم كانوا مزورين.

ولفت إلى ولد عباس الذي كان أمينا عاما لجبهة التحرير وابنه المحبوسين اليوم بسبب بيع المناصب والاسماء الأولى في قوائم جبهة التحرير للذين هم اليوم أعضاء في هذا البرلمان.

وأضاف “المجلس عينته العصابة وذلك على لسان الجنرال قايد صالح رئيس الأركان، فهو الذي سماهم العصابة وادخلهم السجن.. اذا عينهم الجنرال طرطاق والسعيد بوتفليقة”.

ولفت “اذا لا يعقل أن تدخل هؤلاء السجن وتترك البرلمانيين يشرعوا للجزائريين ويصدروا القوانين”.

وتابع “اليوم عينوا على رأس هذا البرلمان سليمان شنين الذي بدأ حياته مع الشيخ نحناح ولكنه خانه واشتغل مع المخابرات DRS التي كانت تدير كل شيء ومن ترضى عليه يرفع ومن تغضب عليه يسقط وربما يعتقل أو يقتل كبوضياف”.

وأضاف “صنعوا لشنين مركزا اسموه الرائد لجمع الباحثين والجامعيين الذين يحبون ان يخدموا الوطن والدين، وهو بدوره يفحص ويميز، ويقدم التقييم للمخابرات لاحتواء فلان وابعاد آخر لانه لا يحب الدولة العسكرية”.

كنوا متأكدين تماما، يقول زيتوت: أيا واحد يأخذ منصب عالي اليوم، لازم ينال رضى الجنرالات، ويكونوا يعرفونه تماما منذ يوم ولد حتى لحظة تنصيبه، هل هو من حكم العسكر ام مع الشعب.

وقال زيتوت: هم حبوا يرجوا انه من المعارضة وهكذا، لكن الامر لا معارضة ولا ما يحزنون، والمعارضة الحقيقة مبعدة تماما عن السياسة وهي مطاردة ومضطهدة، وبعض المعارضين قد يقومون بأشياء هنا وهناك ربما يريدون تحسين شروط العبودية ليس أكثر.

Posted by ‎Mohamed Larbi Zitout محمد العربي زيتوت‎ on Wednesday, July 10, 2019

مواضيع متعلقة

ناشط سياسي: الدولة المدنية قادمه لا محالة

Admin

6 كتل تدعو بوشارب للاستقالة ونوابه الخمسة يسحبون الثقة منه

Admin

العصابة تلوح بالإرهاب لكسر الحراك الشعبي

Admin