Algeria Leaks

نشر الاعلامي زبير فاضل مقطع فيديو يكشف فيه معلومات مهمة عن ترتيبات حفل مغني الراب الجزائري عبد الرؤوف دراجي المعروف بـ “سولكينغ”، والذي انتهى بمأساة أدت لوفاة خمسة أشخاص معظمهم من الأطفال واصابة العشرات.

واستعرض فاضل تفاصيل دارت بينه وبين الجهة المنظمة للحفل “الوندا”، بداية الاجراءات الخاطئة والتي كانت ستؤدي حتما إلى النتيجة الكارثية التي وقعت، وأولها تنظيم الحفل في ملعب 20 اوت 55، الذي يقع في منطقة عمرانية وحي شعبي وبناؤه القديم.

وقال فاضل إن لوندا ليس لديها خبرة في تنظيم مثل هذه الحفلات، وقال إنه جاء قبل يوم من الحفل ‘لى مقر الديوان الوطني لحقوق المؤلف وسأل رئيسها  بن الشيخ عن الترتيبات النهائية والذي أجابه بأن كل شيئ على ما يرام والحفل سيكون ناجح.

Concert de Soolking Ph :Fateh Guidoum / PPAgency

وكان المعطيات تشير أن عدم التحضير الجيد والاستهتار واتخاذ أقصى درجات الاستعداد من الجهة المنظمة لحفل “سولكينغ”، وفشل الحكومة المرفوضة شعبيا في المتابعة واتخاذ الإجراءات الإحتياطية، أدى في النهاية إلى تحويل الحفل الفني إلى مأساة وطنية.

وقالت تقارير إعلامية نقلا عن شهود عيان إن الديوان الوطني لحقوق المؤلف “أواندا” ضربت بعرض الحائط كل الأصوات التي سبقت تنظيم الحفل الفني باتخاذ الاحتياطات اللازمة لعدم وقوع أحداث مماثلة خاصة في ظل الشعبية الجارفة التي يتمتع بها المغني المغترب عبد الرؤوف دراجي، وكون أن الحفل هو الأول الذي ينظمه في الجزائر.

ووفقا للتقارير فإن  “أوندا” التي أنهى الوزير الأول نور الدين بدوي مهام رئيسها، لم يكترث بالمعلومات المسبقة عن صغر سعة ملعب “20اوت” الذي تم تنظيم الحفل داخله، وكان همها الأول هو تحقيق الربح المالي من خلال بيع أكبر عدد ممكن من التذاكر، على حساب الاحتياطات الأمنية.

وفيما يلي فيديو الصحفي فاضل

مواضيع متعلقة

نزار: سعيد بوتفليقة كان مستعدا لفعل أي شيء للتمسك بالسلطة

Admin

على أعتاب “رمضان”..وعود حكومة بدوي بتخفيض الأسعار تتبخر

Admin

عليوي يكشف المستور في ابتزاز نظام بوتفليقة للفلاحين

Admin