Algeria Leaks
أخبار أولاد بلادي تقارير ملتميديا

صرخة طالبة “ما راناش حابسين” تتحول لأيقونة للحراك

بعد عبارة “يتنحاو قاع”، التي تحولت إلى شعار ملهم للحراك الشعبي بعد أن استطاع تنحية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لمع في وسط الحراك الشعبي عبارة “ما راناش حابسين” للتعبير عن استمرار الحراك في عنفوانه لتحقيق المطالب الشعبية.

وفيما اعتقدت قوات الأمن انها سيطرت على ساحة البريد المركزي في الجزائر العاصمة، ومنعت حشود الطلبة من التعبير عن رأيهم في إحدى مظاهرات الثلاثاء، عبر هؤلاء بحركة سريعة حواجز الأمن بتغيير المسار إلى مقر قصر الحكومة، مع صرخة غضب من إحدى الطالبات بأن الطلبة لن يتوقفوا.

وبعد أن فاجأ الطلبة الجميع بتحويل مسار تظاهرتهم بسبب حواجز الأمن من البريد المركزي لقصر الحكومة، وهي المرة الأولى التي يتظاهر بها الحشود أمام مؤسسة رسمية، ردت الشرطة بحشد عناصرها والهجوم على الطلبة بالغاز والضرب والاعتقال.

وفيما توقع الأمن أنهم نجحوا في تفريق الطلبة وكتم صوتهم عن الوصول للحكومة، جاءت المفاجأة بطريقة عفوية، ففي خضم الأحداث، قامت قناة “الجزائرية 1” باستجواب إحدى الطالبات بخصوص موقفها من تعامل الشرطة مع الطلبة، فانفجرت صارخة وهي تتلحف بالعلم الوطني “ماراناش حابسين” أو “لن نتوقف”، في إشارة منها إلى رفض المسار الدستوري، الذي يفرض التعامل مع بقايا نظام بوتفليقة. وراحت تكرر العبارة عدة مرات بصوت مرتفع وحماس عالٍ.

ما راناش حابسين حتى يتنحاو قع## on ne s’arrête pas jusqu’à ce qu’ils partent tous SILMYA + UNION + tous concernés…

Posted by Ben Naw on Wednesday, May 22, 2019

وسرعان ما تحول فيديو “ماراناش حابسين” إلى محور النقاش العام في الواقع الفعلي والافتراضي، وقد اعتبره الكثيرون مؤشر على حجم الغضب الذي يتملك الشباب في الجزائر، فيما انتقد البعض الطالبة بزعم أنها خرجت عن الرصانة في صراخها.

وفي المقابل، رد المدافعين عن الطالبة بالمثل الشعبي “عيشة خير من عياش”، أي أن المرأة تتفوق على الرجل في بعض المواقف الهامة، فقد خرجت الطالبة للتظاهر رغم الحر والصيام، في مقابل بقاء آخرين في بيوتهم، في عز حاجة الحراك إلى تأكيد كثافة المشاركة.

وسرعان ما اجتاحت العبارة ببساطتها مواقع التواصل الاجتماعي، وتبناها الحراك كشعار أساسي من بعد ذلك.

بالموازاة انتشر تصميم أيقوني للطالبة، قام قطاع واسع من رود فيسبوك بالجزائر بوضعها مكان صورهم الشخصية تأكيدًا على تبنيهم موقف الإصرار الذي أصبحت تمثله.

ويتواصل الحراك الشعبي منذ 22 فيفري الفارط للمطالبة بتنحي رموز النظام الفاسد والذهاب لدولة مدنية ديمقراطية عبر مرحلة انتقالية لا يتولاها أحد من وجوه حقبة بوتفليقة.

Nous n’arrêterons pas . ما راناش حابسين

Posted by Les Algériens du 42 on Wednesday, May 22, 2019

المهم و الأهم ما راناش حابسين

Posted by Sid Ahmed Kara on Tuesday, May 21, 2019

مواضيع متعلقة

بن صالح يعيد زغماطي كنائبا عاما

Admin

(فيديو) يتنحاو قاع تلاحق بدوي في الكعبة المشرفة

Admin

الدينار يتراجع 17% بعد تعيين بن صالح

Admin