Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

طحكوت.. حتى وهو في سجنه يجلب الخراب للجزائريين

لم يسلم الجزائريون من فساد وجبروت رجل الأعمال محي الدين طحكوت وعائلته، حتى وهم قيد المتابعة والحبس المؤقت، فقد تسببت محاكمتهم في شل حركة النقل للجامعات الجزائرية ما استدعى تأجيل الامتحانات إلى موعد آخر.

فقد أعلنت معظم حافلات النقل الجامعي المملوكة لطحكوت توقفها عن العمل بسبب ايداع مالكها رهن الحبس وتضامنا معه، وهو ما تسبب في شل حركة النقل بالجامعات.

الجامعات وأمام اعلان توقف العمل بشركات النقل وجدت نفسها مضطرة إلى الاعلان عن تأجيل الامتحانات المبرمجة اليوم الإثنين.

وقال الاتحاد الطلابي الحر إن طحكوت وشركاته جعلت طلاب الجامعات رهائن في فترة تعيش فيها الجامعة تأخرا في الموسم الجامعي.

وأكد الاتحاد أنه لطالما حذر من خطورة الصفقات المشبوهة في قطاع الخدمات الجامعية وخصوصا ملف النقل الجامعي الذي أصبح محتكرا من قبل بارونات شكلت ثروة طائلة على حساب أموال الطلبة.

وشدد الاتحاد أن إضراب عمال طحكوت تضامنا معه، تعد صارخ لقوانين الجمهورية ولي للذراع من خلال جعل الطلبة رهائن في فترة تعيش فيها الجامعة تأخرا في الموسم الجامعي

وطالب الاتحاد العام الطلابي الحر السلطات العليا التدخل العاجل وايجاد البدائل لتوفير النقل الجامعي.

وكان طحكوت مثل أمس الاحد أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، بشأن قضايا متعلقة باستفادته من امتيازات غير مستحقة.

واليوم أمرت المحكمة الجزائية بحبس طحكوت المقرب من رموز الرئيس السابق على خلفية قضايا فساد، وتم إيداعه سجن الحراش شرق العاصمة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، بعد ليلة طويلة من التحقيقات.

وطحكوت متابع في قضايا فساد تتعلق بالحصول على امتيازات غير مبررة في مشاريع استثمارية في تركيب وتجميع السيارات، وملفات اخرى لحافلات النقل الجامعي للطلبة والنقل الحضري لمدينة الجزائر.

ويملك طحكوت عقودا لنقل الطلبة لعشرات الجامعات الجزائرية، بدأها في التسعينات من القرن الماضي، بجامعة العاصمة، وتوسعت مطلع الألفية لعديد المحافظات.

كما أقام مصنعين لتركيب وتجميع السيارات، الأول لعلامة “هونداي الكورية الجنوبية” بمحافظة تيارت (غرب)، والثاني لعلامة “سوزوكي” اليابانية بمحافظة سعيدة (غرب). ولمحي الدين طحكوت عقد كراء عشرات الحافلات لصالح شركة النقل الحضري للعاصمة (حكومية)، وقعه مع ولاية (محافظة) الجزائر قبل 3 سنوات.

ووصف خالد بورايو محامي دفاع عائلة طحكوت إيداع طحكوت وشقيقيه (رشيد وحميد) وابنه بلال الحبس المؤقت بالـ”المفزع”.

وقال بورايو في تصريحات صحفية: “إنه أمر مفزع، وأنا مذهول، لقد وضعنا أسرة كاملة في الحبس”، وأضاف ” قضينا ليلية بأكملها في التحقيق للوصول إلى هذه النتيجة”.

مواضيع متعلقة

خليل يرحب بإعادة فتح ملفات الفساد ويدعو لمحاسبة كل المتورطين

Admin

ردا على دعوة صالح للحوار..”حمس” تدعو للاستجابة لمطالب الحراك

Admin

حناجر عمال الجزائر تصدح برحيل أحد وجوه النظام البوتفليقي

Admin