Algeria Leaks
الصح في بلادي تذكر واطلب الستر

طحكوت يمثل أمام المحكمة اليوم بتهم الفساد وتبديد المليارات

قالت مواقع اعلامية ومصادر مطلعة إنه سيتم تقديم رجل الأعمال محي الدين طحكوت يوم الأحد أمام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي امحمد بالإضافة إلى عدد كبير من المتهمين والشهود يصل عددهم إلى 140 شخصا أمام وكيل الجمهورية بمحكمة سيدي أمحمد .

وحسب المصادر فإن مصلحة التحريات بباب جديد أنهت تحقيقاتها بخصوص صفقات أبرمها مجمع طحكوت مع المؤسسة الوطنية للسيارات الصناعية تتعلق باقتناء شاحنات وحافلات، بالإضافة إلى صفقات ومشاريع أبرمها مجمع طحكوت للنقل الجامعي تحوم حولها شبهات فساد.

وكانت منظمة التحالف من أجل التجديد الطلابي الوطني دعت السلطات القضائية إلى التحقيق في تجاوزات واختلاسات بالجملة في صفقات النقل الجامعي من طرف رجل الأعمال طحكوت.

وقالت المنظمة في بيان لها سابقا إنه يتم تبديد أكثر من 820 مليار سنتيم سنويا، بسبب صفقات مشبوهة في النقل الجامعي بالعديد من الولايات في الجزائر.

وأكد بيان المنظمة أنها تلقت بكل ارتياح القرار الأخير للعدالة الجزائرية حول منع بعض رجال الأعمال من مغادرة ارض الوطن بينهم طحكوت مالك النقل الجامعي والذي كون ثروة هائلة على حساب أموال الطلبة، مشيرة إلى أن أحد الفاعلين سابقا في الساحة الجامعية تناول الأمر وتم تنحيته بأمر من طحكوت، مؤكدة أنها تعيد فتح الملف أمام الرأي العام حول مصير الأموال التي يشتبه في اختلاسها من خلال الأرقام والمعطيات التي بحوزتنا عبر مختلف جامعات الوطن.

وأكدت المنظمة أنها لن تقف مكتوفة الأيدي وستعمل على كشف جميع التلاعبات بالمال العام خلال الأيام القادمة ، داعية جميع السلطات المعنية إلى التحرك العاجل،

وأضافت “انه سجلنا بكل أسف أرقام مهولة بداية من الخدمات الجامعية غرب حيث انه في مجموع 780 حافلة متفق عليها في الصفقة الممنوحة نجد في الواقع 400 حافلة حيز الخدمة و380 يتقاضى أجرها وهي غير موجودة فعليا بمعدل 2 مليون سنتيم على كل حافلة يوميا ليكن المبلغ الإجمالي سنويا يقترب نحو 300 مليار”

وأشارت الى تكرار نفس الشيء في كل من شرق الجزائر حول حافلات الشبه الحضري والتي هي أكثر من 40 بالمائة خارج الخدمة ويتقاضى أجرها ناهيك أيضا عن بومرداس إذ يصل عدد الحافلات إلى 200 حافلة ( قرابة 200 مليار سنتيم التي يتقاضى أجرها دون وجودها في الخدمة و كذا الحال بسطيف و بالخصوص مديرية الهضاب إذ أن 40 حافلة التي تم إضافتهم في تنفيذ الصفقة، غير متطابقة مع دفتر شروط ،حيث أن دفتر الشروط يقول 5 سنوات، 22 حافلة مطابقة والباقي ليست متطابقة من حيث عدد المقاعد،

وتابعت بأن شبهة تبديد المال تصل نحو 100 مليار سنتيم سنويا بالإضافة إلى البليدة والعفرون فلقد قاربت الحافلات التي يتقاضى أجرها دون عملها في الواقع إلى 150 حافلة بمعدل ثغرة مالية تتجاوز 120مليار ،أما قسنطينة فإن الأمر في هذا الشأن يتجاوز 300مليار سنتيم التي يتقاضاها مالك النقل دون وجودها واقعيا وغيرها من المعطيات التي في باقي الولايات الجامعية التي استحوذ على صفقات النقل الجامعي به.

مواضيع متعلقة

إيداع ولد عباس “الحراش” بتهم تبديد الأموال وصفقات غير مشروعة

Admin

خطاب بن صالح ..تكرار ممل وفارغ من أي مضمون يلامس اهتمام الحراك

Admin

في الجزائر فقط..محاربة الفساد برفع تقارير أممية دون الاستجابة للشعب

Admin