Algeria Leaks
أخبار أولاد بلادي تقارير

عفار يتحدى لجنة يونس بالنزول للمظاهرات

تحدى الناشط الحقوقي جمال عفار لجنة كريم يونس للحوار بالنزول إلى الشارع يومي الثلاثاء أو الجمعة لمحاورة الشعب الجزائري، وقال “انا أتحدى هذه اللجنة ان تنزل للميدان يوم الجمعة او الثلاثاء، وتحاول ان استطاعت حوار الشعب”.

وشدد عفار على أنه لا يوجد جزائري واحد ضد مبدأ الحوار، لكن أي حوار ومن أطرافه وكيف سيجري وعلى ماذا؟.

ولفت إلى محاولة السلطة اخراج حوار وطني هزيل بعد سقوط عبد العزيز بوتفليقة، وقال: رأينا المهزلة الأولى عندما أعلنوا عن مجموعة من الأسماء للحوار، جلهم من السلطة وبعضهم قضى ثلاث عهدات مع بوتفليقة في مجلس “الغمة”، وبرلمان “الحفافات”، ومنهم من قضى عمره متزلفا للسلطة.

وعن حوار لجنة يونس، قال عفار: إن المنظمات المحسوبة على السلطة مثل منظمة المجاهدين والعلماء المسلمين يرفضون هذا الحوار جملة وتفصيلا، وقد سمعت السلطة من الشارع جواب الحوار قاطعا “لا حوار مع العصابات”.

ولفت عفار إلى التصريحات المسيئة للمحامية وعضوة لجنة الحوار حدة حزام التي اهانت أهالي ورقلة ووصفتهم بالكلاب، وقالت انا علمانية وسأبقى في لجنة كريم يونس مكرة.. مكرة في من ؟”.

وفي المقابل، نبه الناشط الحقوقي إلى وجود بعض التراجع في التظاهرات في بعض الولايات، داعيا الشعب للاستمرار في نفس القوة والعنفوان والسلمية.

من جهته، اعتبر المدون والناشط الميداني عماد لخضارة أن مناورات النظام تخرج ميتة قبل ولادتها، والزمن اليوم للتفاوض لرحيل السلطة الفاسدة وليس للحوار”.

وقال: نعيش اليوم حرب مصطلحات، فالنظام يقول اننا في حوار ونحن فعليا لسنا في حوار، وكل مبادراته وألاعيبه تخرج ميتة لانه نظام غبي ولا يعتمد على الكفاءات مقارنة بالشعب الذي يسبقه بسنوات ضوئية بمعرفته بالأدوار والسيناريوهات.

وأضاف أن مصطلح الثورة يعني الخروج عن الوضع الراهن وتغييره باندفاع يحركه عدم الرضى او التطلع إلى الأفضل او الغضب، وارسطوا يعطيها شكلين: التغيير الكامل من دستور إلى آخر، أو تعديل الدستور الموجود.

ومضى قائلا: الان نحن في ثورة، وخرجنا من اجل تغيير جذري، والنظام الحاكم في الجزائري يقول لا نعطي الحكم للمدنية، ويؤكد بذلك ان الحكم كان عسكريا وسيبقى عسكريا.

وواصل لخضارة منوها إلى اتهامات السلطة للشعب بانه اصبح دكتاتوريا يرفض كل العروض، وقال: لماذا السلطة لا تستجيب لمطالب الشعب المحددة والواضحة، وتسعى لعروض خادعة ومرفوضة وتقدم شخصيات معروف مسبقة انها مرفوضة شعبيا.

وضرب المدون مثلا بنور الدين بدوي المعروف بتزويره لملايين استمارات الترشيح في عهد ما كان الجنرال أحمد قايد صالح قائد الأركان !!.

وتساءل عن سبب عدم استخدام الإمكانات التي توضع لغلق العاصمة امام الشعب في إطفاء الحرائق التي تلتهم الغابات والثروات الطبيعية في الجزائر ؟!.

مواضيع متعلقة

القضاء الذي “يعدم” أصحاب الرأي و”يلاطف” أصحاب المال !

Admin

محللون: الشعب سينتصر على حيل الجنرالات للاستمرار في الحكم

Admin

الشعب يريد “الاستقلال” عن “حكم العصابات”

Admin