Algeria Leaks
ملفات ساخنة

على أعتاب “رمضان”..وعود حكومة بدوي بتخفيض الأسعار تتبخر

استبشر الجزائريون خيرا قبل أيام من دخول شهر رمضان المبارك بتصريحات أطلقها سعيد جلاب وزير التجارة في حكومة نور الدين بدوي، والتي قال فيها انه سيتم العمل على توفير كل الضمانات لتسويق المنتوج بالأسعار المتفق عليها مع كل الفاعلين، وأن التجار ملزمون باحترام أسعار الوزارة.

غير أن تطلعات المواطنين وأمانيهم بأن يكون شهرا رمضان خفيفا على “جيوبهم” ذهبت أدراج الرياح في ظل حالة الغلاء الغير مسبوق التي تشهدها أسواق الجزائر قبل أيام من دخول الشهر الفضيل والذي عادة يشهد زيادة في طلب السلع والمواد الغذائية في الأسر العربية بشكل عام.

تأكيدات جلاب أنه تم اتخاذ كل الإحتياطات اللازمة لتجسيد عدم ارتفاع الأسعار لم تلق لها رصيدا على أرفرف محلات البقالة والخضروات واللحوم والبقوليات التي قال مواطنون انها ارتفعت بشكل ملحوظ، وهو ما يعني أن رمضان بأيامه المباركة ولياله الروحانية سيكون ثقيلا على معظم الأسر الجزائرية في ظل واقع اقتصادي صعب تمر به البلاد التي أنهكها فساد السلطات الحاكمة منذ عشرات السنين.

تطمينات حكومة بدوي المؤقتة التي يرى فيها المواطنون أنها فقاعات هواء، لم تقف فقط عند تصريحات جلاب، بل تعدت بإعلانها أنها اتخذت جملة من القرارات تحسبا لشهر رمضان، حيث قررت إغراق الأسواق بالسلع وفتح غرف التخزين الخاصة بالخضر والفواكه، بالإضافة إلى تسقيف الأسعار وتحديد هوامش ربح لا تتعدى 20 بالمائة، على السلع واسعة الاستهلاك.

كما أمرت الحكومة بفتح أربعة أسواق طيلة شهر رمضان في كل محافظة تُعرف بـ”أسواق الرحمة”، تُعرض فيها السلع من دون وسيط وبنسبة فوائد لا تتعدى 10 بالمائة، شرط أن تكون المنتجات المعروضة مصنعة أو منتجة محليا، مع تكثيف الرقابة عن طريق مضاعفة عدد موظفي الرقابة ومرافقتهم بعناصر من الشرطة لحمايتهم من أي اعتداءات محتملة.

مواطنون علقوا على هذه الاعلانات الحكومية أنها لذر الرماد في العيون ومحاولات مفضوحة من حكومة بدوي لتبييض وجهها او ايجاد اثر لها على الصعيد الاقتصادي في ظل فشلها وتعثرها على كافة الاصعدة السياسية والأمنية في ظل استمرار الحراك الشعبي المنادي برحيلها واسقاط النظام.

مصادر اعلامية تحدثت مثلا عن أن أسعار اللحوم شهدت ارتفاعا كبيرا، فرغم توفرها بكميات كبيرة، إلا أنها ليست في متناول ذوي الدخل البسيط  حيث يبلغ سعر اللحم المفروم: 1800 دينار، شرائح اللحم بين 2000 و2400 دينار، ويتم عرض الدجاج بسعر 280 دينار للكيلوغرام.

أما الخضروات فهي على ذات طريق اللحوم في الارتفاع حيث يبلغ سعر الطماطم بـ 140 دينار، الكوسة 120 دينار ، البصل: 90 دينار، الجزر: 100 دينار، البطاطا: 65 دينار،، الفاصوليا الخضراء 300 دينار، الفلفل 160 دينار، اللفت: 120 دينار، الباذنجان: 120 دينار، الخيار 160 دينار .

كما شمل الارتفاع ايضا أسعار المنتجات الأخرى الرئيسية كالفواكه المجففة والتوابل، فمثلا الزبيب بلغ 1400 دينار، الخوخ المجفف: 900 دينار، المشمش المجفف: 1400 دينار، الفول السوداني: 450 دينار، الكمون: 1200 دينار، رأس الحانوت: 1000 دينار ، فلفل أسود: 2000 دينار …

وكانت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك أعلنت عن تشكيل “خلية استماع ومتابعة”، تستقبل شكاوي المستهلكين جراء أي مخالفة للتجار بتجاوز الأسعار المرجعية المحددة.

ووضعت المنظمة أرقاما خاصة لاستقبال شكاوي المستهلكين خلال شهر رمضان، وذلك بعد تأكيد أغلب المستهلكين، على رغبتهم التبليغ عن أي تجاوز.

وأشارت المنظمة في منشور لها على الفيسبوك، بأنه “وبعد تحديد المنتوجات وأسعارها المرجعية من طرف جميع الشركاء، فلاحين، تجار ومستهلكين، وبعدما تقرر هذه السنة معاقبة كل من يتجاوز الأسعار المرجعية، ومتابعتهم بتهمة المضاربة بناء على خطة الطريق الموضوعة، قررت المنظمة وضع خلية استماع ومتابعة، لنقل التجاوزات التي يتم ملاحظتها، والتبليغ عنها، لدى الجهات الرقابية بغية تصحيحها أو تداركها”

وأشارت المنظمة إلى أن الخلية ستبدأ في الاستماع لشكاوى المستهلكين بداية من تاريخ 4 مايو الجاري، عبر الرقم3311، أو عبر تطبيق “أسواق” للوزارة.

وكان رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين الحاج طاهر بولنوار، أكد أنه  لن تكون ندرة في المواد الواسعة الاستهلاك خلال شهر رمضان المقبل، مشيدا بقرار وضع اسعار مرجعية لبعض الخضر و الفواكه.

وقال إن تحديد الاسعار المرجعية يرمي لضمان حق التاجر والمنتج والمستهلك لإضفاء الشفافية على الاسعار والسماح للمواطن بالاتصال بجهاز مصالح الرقابة للتبليغ على التجاوزات المرتبكة و المتعلقة اساسا بالأسعار.

مواضيع متعلقة

باحث جزائري: موعد رئاسيات الجزائر في 4 يوليو ليس مقدّسا

Admin

وثيقة..الجد الأكبر لـ”مهرب الشيفون” كان مع الاستعمار الفرنسي

Admin

كاتب جزائري: إلغاء الانتخابات سيكون انتصارا إضافيا للحراك

Admin